مفهوم تصميم الازياء

استمتع كثيرا بالمناقشة مع اصدقائي المصممين حول مفهوم التصميم واهدافه، فكثيرا ما يؤلمني اعتقاد البعض بأن التصميم مجال لتضييع الوقت، وخصوصا في مجال الازياء، بل ان الكلمة التي تقتلني هي “فن التصميم” التي اراها هنا وهناك بشكل مستفز، ومن ذا الذي يمكنه ان يمنعنا؟ فإذا كان عندنا القيادة فنا “لا اعرف كيف” فلما لا يكون التصميم هو الاخر فنا، فنحن في عصر اصبح فيه كل شيء فن، والمشكلة انه رغم اننا نفترض ان كل شيء حولنا هو فن، الا اننا لا نري اي نتيجة لكل هذا الكم الهائل من “الفنون” حولنا، بل اننا نري الذوق العام ينحدر باستمرار نحو مزيد من “الفن الهابط !”.

التصميم كحرفة وُلد مع الانسان منذ يومه الاول علي الارض، ولحسن حظي ففي الغالب كان اول ما صممه الانسان هو الملابس، فالتصميم هو استخدام الخامات الموجودة حوله في الطبيعة، وتحويلها لأداة او منتج، واشهر مثال للتصميم هو عندما تقطع فرعا من شجرة لاستخدامه كعصا، ويمكن الجزم بأن اول ما صممه الانسان كانت ملابسه التي تحميه من عوامل البيئة حوله، وتواري عورته.

اما التصميم كعلم، فلم ينشأ الا حديثا مع ظهور مدارس الباو هاوس والارت نوفيو، والتي اتجه بعض فنانيها الي العمل في “المصانع” التي ظهرت في هذه الفترة، مثلا لتصميم المطبوعات والاقمشة، وبالتالي كان علي هؤلاء الفنانين استخدام مهاراتهم الفنية للتصميم، وقتها لم يكن هناك علم التصميم كما هو موجود الأن، مثلهم في ذلك مثل مصممي العمارة ففي اول الامر كان المعماريين فنانين، وبمرور الوقت تبلورت علوم العمارة، واصبح العمل في مجال تصميم العمارة لا يمكن بدون الالمام بهذا العلم.

الامر نفسه يتكرر مع تصميم الازياء، فالطبع تصميم الازياء له مرجعية فنية تظهر بصمتها بشكل واضح علي الازياء، الا انه في الوقت الحالي فإن تصميم الازياء اصبح علما مستقلا له اصوله وطرقه، الا ان هذا العلم يتميز قليلا عن علوم التصميم الاخري، ومازل وسيظل للفن اثر كبير عليه.

لماذا يختلف تصميم الازياء؟

لان الازياء مرتبطة بشكل اساسي بجسم الانسان، ولان الشكل الجمالي عنصر اساسي في الازياء، كما ان بعض الازياء “ليس كلها” تعتبر في حد ذاتها اعملا فنية اكثر منها تصميما، حيث تعتبر بعض الازياء الراقية نموذجا للأعمال الفنية، خصوصا عندما نسمع عن مصمم يقدم مجموعة من الازياء موضوعها محاربة الفقر، او الحفاظ علي البيئة، او لعل اخبار الازياء التي تساند اليابان في مواجهة اثار الزلازل والتسرب النووي، هذا هو الدور الفني للأزياء، فمقدم هذه الازياء يعتبر فنانا اكثر منه مصمما، فهو شخص يهتم بأمر المجتمع ويحاول التعبير عن رأيه من خلال الازياء، الا ان كثير من مصممي الازياء الراقية لا يكترثون كثيرا بمثل هذه الامور، ويكون هدفهم الاساسي تقديم ازياء مناسبة، تساير اتجاهات الموضة كما هي، بدون اي دور “فني”، ولا يعني جمالها و دقة وحرفية تنفيذها ان صاحبها فنان، اللهم الا ان كنت تقصد انه فنان “مثل فن القيادة والطهي…..” فهذا موضوع اخر.

وهل يعني هذا ان المصمم ليس لديه احساس فني؟ وليس لديه كعرفة بتاريخ الفن؟ بالطبع لا، فعلم التصميم يعتبر علما بينيا وهو علم حديث نسبيا، مثله في هذا مثل علوم كثيرة ظهرت في القرن العشرين، فنحن نسمع عن علوم تمزج بين الطب والزراعة، او بين الفيزياء والهندسة الا اننا لا نسمي هذه العلوم بغير اسمائها، بل نسميها ميكروبيولوجي مثلا وليس طب، ولا احب ان اطيل، اظن انني وضحت الفكرة.

الكاتب:
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.

هل ترغب في التعليق علي هذا الموضوع؟

يرجي الالتزام بالاداب العامة عند كتابة التعليق، التعليقات المخالفة والتعليقات التي ليس لها علاقة بموضوع المقالة يتم حذفها.
البيانات المطلوبة مشار اليها بـ*
عنوان بريدك الالكتروني لن يتم نشره.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>