»
الازياء ومفاهيمنا الخاطئة

الازياء ومفاهيمنا الخاطئة

تعبر الازياء عن الشعوب وتظهر ثقافتهم وطريقة معيشتهم، وقد تطورت الازياء عبر العصور منذ زمن الريش وجلود الحيوانات وحتي وقتنا الحاضر.

حيث نري بعض الشعوب مازالت تستخدم جلود الحيوانات في حين ان بعض الشعوب الاخري تستخدم الياف الميكروفيبر في تصنيع أزياؤها.

اما بالنسبة لاشكال الازياء نفسها فقد تغيرت مرات عديدة ففي عصر النهضة كانت غالية الثمن ومكلفة وقتا وجهدا ومالا، اما بعد الحرب العالمية الاولي والثانية فكانت بسيطة وعملية.

الازياء هي نتاج الحالة الاقتصادية والمادية وكذلك الحالة الثقافية.

تصميم الازياء هو التخطيط لها، فرسم شكل معين للازياء يعني الرغبة في تصنيع ازياء بهذا الشكل، ومصمم الازياء يقوم بالتصميم من خلال خلفيته الثقافية، بحيث تكون هذه الازياء مناسبة للمجتمع الذي يصمم له، فالمصمم المصري يضع تصوراته للازياء التي تناسب المجتمع المصري وهذه الازياء لا يفترض ان تكون مناسبة للمجتمعات الاخري، كما ان ازياؤهم لا تناسبنا.

زهير مراد وايلي صعب عندما صمما ازياؤهم لم يصمموها للعرب، فهدفهم هو العالمية، والعالمية لها شكل معين في تصميماتها قد لا يناسب العرب وقد يناسب علي حسب ذوق وفكر كل شخص، لكن المؤكد ان هذين المصممين لما يصمما للعرب، ولو صمما للعرب لكان لتصميماتهم شكل اخر تماما.

الواقع الفعلي هو ان مصممي الازياء المصريين يتابعون المصممين الغربين، ويحاولون تصميم ازياء تشبه تصميماتهم، في حين ان المستهلك المصري يختلف عن المستهلك الغربي ومن هنا تظهر المشكلة.

فنري التصميمات التي لا تناسب المصريين، ويظهر علينا شخص ما ليقول ان الموضة حرام شرعا، بالعكس انا اري ان الموضة ضرورة لكل مجتمع فبدون ان نصمم ازياؤنا سنضطر الي استخدام ازياء غيرنا وهي في الغالب لن تناسبنا.

يظن البعض ان تصميم الازياء هواية جميلة وفن راقي ……. الخ، والحقيقة ان النهضة الصناعية في اوروبا بدأت بالنسيج والملابس فهي صناعة مهمة لاي بلد ناشئ وليس مجرد هواية، تصميم الازياء يساهم في تشغيل المصانع وتوظيف العمال، وبدون المصمم الفاهم ستضر كثر من المصانع الي الحصول علي التصميمات غربية وفرضها علي مجتمعنا او مواجهة الافلاس لان منتجاتهم لا تختلف عن الباقيين، وهو ما نراه حاليا فكل المعروضات تتشابه ولا احد يشتري.

البعض الاخر يري ان الازياء هي لطبقة معينة فقط من المجتمع، وبالطبع هذه معلومة خاطئة، فالمصرية كانت ترتدي الازياء طول تاريخها، وهي دائما ما تهتم بمظهرها حتي باستخدام ابسط الاشياء، ورغم عدم قبولي لفكرة “الملاية اللف” الا ان الصور واللوحات التي تظهر فيها بنات اسكندرية بالملاية اللف تعبر عن مدي اهتمام هؤلاء البنات بمظهرهم.

 لا اعرف سبب وجود هذا المفهوم عن ان الازياء هي للبنات فارغات العقل، وانها يجب ان تكون مكلفة، وانها يجب ان تكون غربية، في الهند ترتدي السيدات الساري الهندي وهو ما تحول الي موضة عالمية، في حين اننا نبتعد دائما عن أي شئ مصري وندعي ان الازياء حرام ثم نسعي الي شراء الموضة الغربية، وفي النهاية نتحدث عن صراع الحضارات والهوية المصرية !

الخلاصة ان أي مجتمع ذو حضارة يجب ان يهتم بازياؤه وان يصممها لتناسب ثقافته، أي كان شكل هذه الثقافة ولكن مجتمع بدون ازياء هو مجتمع بدون حضارة

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.

5 تعليقات علي الموضوع

اترك تعليقك

يرجي الالتزام بالاداب العامة عند كتابة التعليق
التعليقات المخالفة والتعليقات التي ليس لها علاقة بموضوع المقالة يتم حذفها.
بريدك الالكتروني لن ينشر
التعليقات تراجع اولا قبل عرضها
البيانات المطلوبة مشار اليها بـ *

*