»
المصمم وشخصية العميل

المصمم وشخصية العميل

يجب علي مصمم الازياء ان يعرف شخصية العميل الذي سيصمم له، سواء كان هذا الشخص فردا واحدا وذلك عندما تتعامل مع العميل في الاتيليه، او كان هذا الشخص شريحة من المجتمع وذلك هو الحال عند العمل في المصانع والشركات، والمتأمل في حياة الناس يجد لكل منهم شخصية مختلفة عن غيره ، ولكل منهم أسلوبه في التعامل مع الآخرين فهذا يحب الظهور وهذه تخاف من الاضواء، وهذه شخصية كلاسيية في ملابسها وهكذا.

والتحليل السليم لشخصية العميل، يساعد المصمم علي تقديم التصميم المناسب له، وبالطبع فإن المصمم عندما يتعامل مع فرد واحد فيمكنه فهم الشخصية بسهولة، وبالتالي تقديم المنتج المناسب تمام، وتكون الازياء التي يقدمها المصمم في هذه الحالة مرتبطة تماما بالعميل وتلائمه بشكل ممتاز، “هذا بافتراض نجاح المصمم في فهم العميل”، اما في حالة التصميم لشريحة من المستهلكين، فيكون التركيز علي الشخصية بنسبة اقل، ويرجع ذلك الي وجود فروق بين الشخصيات التي يصمم لها المصمم، الا ان الشرائح المتجانسة من المستهلكين يكون لها سمات مشتركة يجب ان يراعيها المصمم في عمله حتي يمكنه تقديم السلعة المناسبة لهذه الشريحة.

تعريف الشخصية:

الشخصية هي مجموع الخصال والطباع المتنوعة الموجودة في كيان الشخص باستمرار، والتي تميزه عن غيره وتنعكس على تفاعله مع البيئة من حوله بما فيها من أشخاص ومواقف، سواء في فهمه وإدراكه أم في مشاعره وسلوكه وتصرفاته ومظهره الخارجي، ويضاف إلى ذلك القيم و الميول والرغبات والمواهب والأفكار والتصورات الشخصية. والشخصية لا تقتصر على المظهر الخارجي للفرد ولا على الصفات النفسية الداخلية أو التصرفات والسلوكيات المتنوعة التي يقوم بها وإنما هي نظام متكامل من هذه الأمور مجتمعة مع بعضها ويؤثر بعضها في بعض مما يعطي طابعاً محدداً للكيان المعنوي للشخص.

وللأسرة دور كبير في النمو النفسي في المراحل المبكرة في حياة الإنسان لأنها البيئة الأولى التي ترعى البذرة الإنسانية بعد الولادة ومنها يكتسب الطفل الكثير من الخبرات والمعلومات والسلوكيات والمهارات والقدرات التي تؤثر في نموه النفسي إيجاباً أو سلبا حسب نوعيتها وكميتها , وهي التي تشكل عجينة أخلاقه في مراحلها الأولى، كذلك للمجتمع دور في تكوين الشخصية من مؤثرات ثقافية واجتماعية والعادات والأعراف والتقاليد والقيم والمعتقدات…

والمصمم الواعي يجب ان يحلل الشخصية التي يتعامل معها وان يعرف ما هي ابرز مكوناتها، ثم يقوم من خلال التصميم بتقديم الازياء التي تبرز اجمل ما في هذه الشخصية، ويحاول ان يخفي عيوبها الشخصية، فبعض تفاصيل الملابس مثلا تناسب الشخصية المعتزة بنفسها مثل الاكوال المرتفعة التي تظهر خلف الرأس، في حين ان الشخصية الكلاسيكية تناسبها الملابس الطويلة الناعمة، والشخصية البسيطة تناسبها التفاصيل القليلة في ازياؤها، اما الشخصية التي تحب الظهور فلن تتنازل عن كميات من التطريز والزخارف في فساتينها وهكذا.
وفي بعض الحالات تسعي الشخصية الي ان تظهر بشكل مختلف قليلا او كثيرا عن الحقيقة، ومن امثلة ذلك المشاهير من مقدمي البرامج ومغنيين، او حتي الممثلين سواء كان ذلك في حياتهم اليومية، او عند تقديمهم لشخصيات تاريخية او مسرحية اثناء التمثيل، فهذا المغني قد يحب ان يظهر اصغر سنا ليعجب جمهوره، وهذه الممثلة قد تسعي لان تظهر اكثر رشاقة، اما علي المسرح فيجب علي مصمم الازياء ان يفهم خلفية الشخصية التي يصمم لها وان يساعد الممثل علي اقناع الجمهور بالشخصية التي يقدمها من خلال ازياؤه.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.

3 تعليقات علي الموضوع

  • انا عندى موهبة تصميم الازياء ومش لاية الفرصة انى استغل موهبتى اعمل اية

  • منى عبد الوهاب

    مقالك هذا يا دكتور..يثبت للكثير..أن مصمم الأزياء ليست فقط مهمته هو خلق أفكار جديدة أو جريئة فى الملابس..بل يجب أن يكون مترجما محترفا و ذكيا و حساسا فى استدراك ملامح الشخصية التى أمامه حتى يستطيع أن يضع لها ملبسها الصحيح..و هذا لن يتأتى الا بالثقافة و الاطلاع ..و تدعمهم الخبرة طبعا..مقالك مفيد جداااا…لك جزيل الشكر

اترك تعليقك

يرجي الالتزام بالاداب العامة عند كتابة التعليق
التعليقات المخالفة والتعليقات التي ليس لها علاقة بموضوع المقالة يتم حذفها.
بريدك الالكتروني لن ينشر
التعليقات تراجع اولا قبل عرضها
البيانات المطلوبة مشار اليها بـ *

*