»
صناعة الموضة

صناعة الموضة

باريس هي عاصمة الموضة، عاصمة السحر والجمال وتصميم الأزياء، وكل موضة تطل علينا تبدأ دائما في باريس….
هل تعتقد ان هذا الكلام صحيح؟

حسنا اذا كان الامر كذلك فما فائدة وجود عواصم للموضة في لندن ونيويورك؟
تعال نعتبر ان عواصم الموضة هذه مثل الأسواق الكبيرة، كل مجموعة من منتجي الموضة تتخذ لنفسها سوقا لتقدم فيه بضاعتها، ورغم ان البضاعة التي يبيعونها واحدة، الا انه في النهاية كل بائع يقدم بضائعه.

قد تكون باريس أكبر مجتمع لمصممي وصانعي وبيت الأزياء، لكنها ليست الوحيدة، كما ان بيوت الأزياء في باريس تنتج موضة تناسب الفرنسيين في المقام الأول، فمن تعتقد انه ينتج موضة للأمريكان؟ انهم مصممي الأزياء الأمريكيين الذين يقدمون ازياؤهم في نيويورك بالطبع، ولان اليابانيين لديهم ذوق خاص بهم في مجال الأزياء والموضة فقد قام مصممو الأزياء اليابانيين بعمل عروض أزياء خاصة بهم في طوكيو وبهذا أصبحت طوكيو عاصمة للموضة اليابانية.

ولأننا كعرب لدينا ثقافة مختلفة فقد انشأنا عاصمة للموضة في القاهرة سنة 2020، ربنا يدينا ويديكم طوله العمر…


اذن الموضة لا يحتكرها أحد ولا يفرض خطوطها أحد، إلا ان المصممين الأكثر شهرة في العالم يكون لهم بالطبع تأثير على باقي المصممين ولهذا تسيطر خطوطهم على اتجاه الموضة على مستوي العالم.
هل يعني كلامي ان أي مصمم يمكن ان ينتج موضة خاصة به؟ بالطبع نعم، ولما لا طالما أنك ترضي زبائنك، وتقدم لهم ما يحتاجونه بشكل عصري، ومناسب لاحتياجاتهم فأهلا ومرحبا بك ونتمنى لك كل توفيق، لا داعي لان تقلد تصميمات غيرك.

بماذا تتأثر خطوط الموضة واشكالها:

تتأثر بكل العوامل الثقافية والسياسية والفنية والاقتصادية والاجتماعية، تتأثر بموت الاميرة ديانا، وبالركود الاقتصادي، وتتأثر بالحروب، كما تأثرت بأفلام مثل تيتانك وافاتار، مصممي الأزياء هم بشر يشاهدون الأفلام ويتابعون الاخبار وتظهر اثار ذلك في تصميماتهم.

الموضة والتقليعة:

الموضة يتبعها عدد كبير من المجتمع، تستمر لفترة طويلة وتكون ملامحها واضحة.
اما التقليعة فتكون ملامحها غير واضحة، ولا يتبعها عدد كبير من الافراد، كما انها لا تستمر لفترة طويلة، وتمتاز بالغرابة أكثر من الموضة.

هل هناك فرق بين الموضة العالمية والموضة المحلية:

أولا ما معني موضة عالمية؟ هل يعيش العالم كله في الشقة التي فوقنا، وبمجرد الصعود إليهم سنجدهم كلهم يستخدمون نفس الأزياء ويتحدثون باللغة الإنجليزية؟ العالم يوجد به 7 مليار انسان غير المصريين، لكل شعب منهم ثقافة وازياء تختلف عن باقي الشعوب، وحتى باريس لا يوجد خط أزياء محدد او اتجاه موضة واضح يلتزم به المصممين بالصرامة التي تتخيلها، كلمة موضة التي يتداولها البعض مجردة نطلق نحن عليها كلمة اتجاهات الموضة fashion trends وبالطبع هذه الاتجاهات مختلفة والا لكان اسمها اتجاه الموضة.
اما الموضة المحلية فهي أيضا ليست بالوضوح المتوقع، وذلك بسبب عدم وجود مصممين بالقوة الكافية ليسيطروا علي خطوطها ويحددوا ملامحها، كما ان المصممين الموجودين انفسهم لا يوجد لتصميماتهم ملامح ولا سمات خاصة تميزهم، واتوقع بوجود 10 مصممين أقوياء لهم بصمة وطابع خاص ومميز في تصميماتهم ستصبح القاهرة عاصمة للموضة.

والموضة المحلية يفترض ان تكون مختلفة عن الموضة العالمية، لان المستهلك المصري يختلف تماما عن المستهلك في باقي دول العالم، لان نمط حياته وبالتالي احتياجاته في الازياء والملابس مختلفة عنهم.

لماذا صناعة الموضة:

لانها صناعة كبيرة مثلها مثل صناعة البرمجيات والكمبيوتر، تربح منها الدول مليارات الدولارات سنويا، والنجاح في هذه الصناعة يوفر ملايين من فرص العمل، كما انه يوفر العملات الصعبة، باختصار الموضة هي صناعة مطلوب تفعيلها وتطويرها، لفوائدها الاقتصادية بالاضافة الي فوائدها الثقافية.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.

اترك تعليقك

يرجي الالتزام بالاداب العامة عند كتابة التعليق
التعليقات المخالفة والتعليقات التي ليس لها علاقة بموضوع المقالة يتم حذفها.
بريدك الالكتروني لن ينشر
التعليقات تراجع اولا قبل عرضها
البيانات المطلوبة مشار اليها بـ *

*