»
لماذا نتفلسف؟

لماذا نتفلسف؟

فلسفةسألني أحد أصدقائي مرة لماذا نحب ان نعطي الأمور أكبر من حجمها ولماذا نتفلسف في الإجابة عن كل سؤال؟ فأجبته سيدي وضح لي اولا ما هي الفلسفة؟ فأجاب هي كثرة الكلام واللف والدوران، بدون إجابة شافية.

الفلسفة في الأساس هي حب الحكمة والفيلسوف هو محب الحكمة، هذه هي الترجمة الحرفية للكلمة، والفيلسوف هو المفكر الذي يحاول دائما فهم أصول الأشياء حتى يستطيع ان يحللها بشكل سليم ويستخلص منها النتائج المناسبة. وعندما “تفلسفنا” نحن فقد فعلنا هذا لنهرب من الحقائق ليس الا، مثلنا في ذلك مثل من يقول “ان شاء الله” ليهرب من الموقف، فهل تعني كلمة ان شاء الله التسويف او الهروب؟ بالطبع كلا لكنها عادتنا في تسطيح وتسفيه الأمور عند مواقف الجد.

دعني اسألك اولا ما هو المنطق؟

فكر قليلا ثم أكمل القراءة.

كم شخص استحضر في اللحظة السابقة مشهد مدرسة المشاغبين، وتذكر التعريف الأسطوري للمنطق بأنه “أنك تقع متحطش منطق” اعتقد كثير سيفعل ذلك، وبالمقابل كم فرد سيقول ان المنطق هو دراسة صور الفكر وطرق الاستدلال السليم، هو التحليل العقلاني المتجرد للأسباب والنتائج؟

هذا بالضبط هو الحال الذي نعيشه، وهو اننا نخرج الأمور عن مسارها، ونحكم على الأشياء بغير ما تقتضي الأمور، وعندما نصل الي امر جاد يتطلب التفكير المنطقي والعقلاني، للوصول الي حلول مناسبة، فإن اول الحلول المقترحة هي الهروب من الموقف ذاته، سواء كان ذلك من خلال تحويل الامر الي سخرية من الموقف او من الشخص ذاته، او حتى ترك المشكلة متمنين من الله ان تحل نفسها بنفسها، ومن أشهر الأمثلة على ذلك هو النوم أيام الامتحانات.

إذا لماذا نتفلسف؟

الفلسفة هي محبة الحكمة أو طلب المعرفة،، الفلاسفة هم الباحثون عن الحقيقة، وقد شهدت الفلسفة تطورات عديدة مهمة، فمن الإغريق الذين أسّسوا قواعد الفلسفة الأساسية كعلم يحاول فهم الكون، إلى الفلاسفة المسلمين الذين حولوا الفلسفة الي علم تجريبي لا يتوقف فقط عند مجرد التفكير، ثم  إلى فلسفة العلم والتجربة في عصر النهضة،  ومنها تولدت كل العلوم والفنون الحالية، وهي دراسة الظواهر والمشكلات بشكل محايد، وبدون صبغ المواقف بصبغة شخصية، ثم تحليل هذه الظواهر للخروج بالحلول، ثم المقارنة بين هذه الحلول لاختيار أفضلها. وليس معني ذلك ان يظل المرء يفكر ويفكر …… ثم يفكر ويفكر، بالعكس، بل يجب ان يصل الي الحلول في الوقت المناسب وبدون تأخير.

وما دخل الفلسفة بالفن والتصميم؟

قيل قديما ان الفلسفة هي ام العلوم، ولو لم نتفلسف، لما تعلمنا، والفرق الجوهري بين المصمم المتميز والمصمم العادي، هو ان المصمم المتميز له رؤية وفلسفة خاصة به، له هدف وله اسلوب، وهذا التميز والاختلاف هو ما يجعل اعماله مطلوبة ومرغوبة لدي السوق والمجتمع.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.

اترك تعليقك

يرجي الالتزام بالاداب العامة عند كتابة التعليق
التعليقات المخالفة والتعليقات التي ليس لها علاقة بموضوع المقالة يتم حذفها.
بريدك الالكتروني لن ينشر
التعليقات تراجع اولا قبل عرضها
البيانات المطلوبة مشار اليها بـ *

*