»
رأيي في حوار مصطفي محمود عن دور الفن

رأيي في حوار مصطفي محمود عن دور الفن

في هذا الفيديو الذي تداوله البعض في الفترة الماضية، تحدث الدكتور مصطفي محمود عن دور الفن واهميته، بل وتطرق الي التشكيك في أهمية الكلمة وتقليله من أهمية كتبه هو نفسه، وانا لا اعتبر نفسي أهلا لمناقشة شخص مثل الدكتور مصطفي محمود، الا انني أحببت ان أوضح بعض النقاط في هذا الحوار.

بالنسبة للكلمة فالكتب التي الفها الدكتور مصطفي محمود قد شكلت جانب عظيم من فكر معظم شباب هذا الجيل، انني اعتبر كتاب الخروج من التابوت واحدا من اهم الكتب التي قرأتها في حياتي، وليس هو وحده ولن اسرد قائمة كتب الدكتور التي لها تأثير على انا نفسي وعلى الشباب العربي كله، ثم الا يكفي واحدا مثل إبراهيم الفقي ان يحفز ملايين البشر للعمل والنجاح وتطوير أنفسهم؟ وهل كان يجب علي إبراهيم الفقي ان يترك مجالا تميز فيه وأفاد المجتمع كله بسببه.

ثم اليست الكلمة الطيبة صدقة، والصدقة عمل صالح؟ الا يكب الناس على وجوههم في النار بسبب حصاد السنتهم؟ ان كلام هؤلاء الناس هو حكمة وأفكار تفيد المجتمع وتدفعه للأمام، ثم ما هي وظيفة المدرس والمدير والصحفي والإعلامي الا انهم يفكرون ثم يتكلمون بهذه الأفكار، والفارق هنا بين العمل الصالح والفاسد هو مدي طبيعة الرسالة التي يحملونها فهل هي رسالة مفيدة ام انهم مفسدون يفسدون الحياة بكلامهم ولا يقدمون منفعة ولا مصلحة.

لقد صعب الدكتور مصطفي محمود الامر على نفسه، وهذا هو حال كل الصالحين من البشر يستصغرون أعمالهم مهما كانت عظيمة، مثلهم في ذلك سيدنا أبو بكر الذي كان لا يأمن مكر الله ولو كانت إحدى قدميه في الجنة.

اما بالنسبة للفن فعذره انه لم ربما لم يقرأ عن الفن كفاية بل حكم على الفن كما يراه امامه، فالمشكلة ان أي مهرج يسمي نفسه فنان، لأننا نخلط بين كلمة ممثل وفنان، بين مغني وفنان، ان كل من يمثل يسمي ممثل وكل من يغني يسمي مغني هذا هو المنطق، لقد شاهدت العديد من حفلات الاوسكار ولم اراهم في حياتي يكتبون artist Angelina Jolie بل دائما لقبها الممثلة، وشتان الفرق بين الممثل والفنان، فالتمثيل هو وظيفة اما الفن هو رسالة، عندما يقدم الفنان محمد صبحي (الذي اختلف معه كثيرا) مسرحيات ومسلسلات تناقش مشاكل المجتمع وترقي به فهو فنان، واظن انه سيقابل ربه قائلا حاولت ان اصلح المجتمع من خلال اعمالي الفنية، والاعمال بالنيات.

 

الفيديو لمن يحب ان يشاهده

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.

2 تعليقان علي الموضوع

  • الدكتور مصطفى محمود كاتب و فيلسوف و حكيم .. و لا خلاف على قدره و عمق رؤيته ..
    و لكنه بشر يخطىء و يصيب .. و لكن قطعا خطؤه غير خطأ العامه .. و حق كل إنسان
    أن يعمل عقله و فكره فيما يقرأ و يسمع .. حتى و إن كان ما يتلقاه من ماهم أكثر منه علما
    أو حكمه .. و فى هذا الشأن الذى تحدث فيه د. مصطفى محمود فى رؤيته للفن .. فأنا أتفق
    فى خلافك معه د. خالد .. بأن الفن رساله حقيقية .. لفكر و نفس و أسلوب البشر فى حياتهم ..
    و لا يمكن حصر كلمة ” الفن ” فى من هم يعملون بوظيفه تحمل صفة منه و ليست منبرا له ..
    ان الله الفنان الأكبر لهذا الوجود .. و هو من أودع بعضنا شىء من ملكات هذا الشىء الجميل ” الفن”
    كى نقود البشريه بالرساله الحقيقيه التى منحنا اياها منه .. ” الفن هو تعلم الجمال و استشعاره فى كل شىء فى هذا الكون “

    • اتفق معك وازيد ان الجمال هو الخير حسب مفاهيم الفلسفة، وكل ما يدعو الي الخير فهو جميل
      والممثل اذا دعا الي حب الوطن ومساعدة الناس وحثهم علي طيب الاخلاق فهو فنان، لانه يدعو الي الجمال الحقيقي.
      اما اذا دعا الي الفجور فيظل ممثلا لكن لا يحق لنا ان نسميه فنانا….

اترك تعليقك

يرجي الالتزام بالاداب العامة عند كتابة التعليق
التعليقات المخالفة والتعليقات التي ليس لها علاقة بموضوع المقالة يتم حذفها.
بريدك الالكتروني لن ينشر
التعليقات تراجع اولا قبل عرضها
البيانات المطلوبة مشار اليها بـ *

*