الازياء والمشكلة التصميمية

الازياء والمشكلة التصميمية

تصميم الأزياء عملية معقدة، تتأثر بالاعتبارات التجارية ، والاعتبارات الخاصة بالسوق ؛ حيث يهدف بيت الأزياء إلى إرضاء عملائه وابتكار اشكال جديدة للموضة، والمصنع يريد إنتاج موديل اقتصادي وفقًا لاتجاه بيوت الأزياء، وفي الوقت نفسه تفي باحتياجات المستهلك على مستويات كثيرة من الملابس كالطبقة الاجتماعية ، وتاجر الجملة الذي يسعى لتحقيق مبيعات أكثر بكميات كبيرة الحجم ، وكذلك الاعتبارات العملية ، واللياقة ، والقيمة ، والمظهر الجيد.

ويعرّف تصميم الأزياء علي انه:

  • اللغة الفنية التي تشكلها عناصر “الخط والشكل واللون والخامات” في تكوين موحد، ويمكن ترجمتها وتنفيذها كقطع ملابس.
  • تحديد المظهر الخارجي للقطعة الملبسية “شكل الموديل” المطلوب إنتاجه وتحديد أجزائه أو مكوناته وطريقة تركيبها ، ثم طريقة استخدامها ، وتعنى عملية تصميم الأزياء مراعاة أسس التصميم عن طريق رسم الكروكيات الملونة وعمل النماذج” .
  • عملية إبداع وابتكار خطوط يمكن ترجمتها وتنفيذها إلى قطع فنية ملبسية ، وهذا يحتاج لمن يترجم رسم الخط والشكل إلى ملابس لتتلاءم مع أجسام وأذواق وتقاليد المجتمع المستهدف
  • عملية ابتكار تحقق غرضها بإضافة شيء جديد منه المادي ومنه الجمالي ، وعملية الابتكار تحقق شيئًا جديدًا ، وبالتالي يمكن اعتبار تصميم الأزياء هو ذلك الكيان المبتكر والمتجدد في خطوطه ، وألوانه ، وخاماته المتنوعة التي يحاول عن طريقها مصمم الأزياء أن يترجم عناصر التكوين إلى تصميم مبتكر ومساير للواقع بصورة تشكيلية مبدعة .

المشكلة التصميمية:

يبدأ مصمم الازياء التفكير في تصميمات التشكيلة الموسمية من خلال مجموعة من الاسئلة مثل:

  • ما المطلوب من التصميم ، وإمكانية تنفيذه ، وحجم التصميم المتوقع ؟
  • هل يمكن وضع جدول زمني للأعمال ، وإمكانية تجزئة الأعمال ؟
  • الموسم المراد التصميم من أجله ، وما هي مصادر الأقمشة للمصمم ، وعينات التشطيب ، والاعتبارات الخاصة في التصميم “ملابس السهرة للسيدات” ؟
  • ما العناصر المستخدمة من اتجاه الموضة “لون ، والقماش ، والمظللة ، والتفاصيل ، والنموذج” ؟
  • ما مصادر الإلهام التي يرجع إليها المصمم ؟
  • ما موديل التنفيذ المطلوب ، والموعد النهائي للتسليم ؟
  • ما تفسير المصمم للسوق المختار ، وهل يمكن للمصمم التقديم الابتكاري من خلال الإعلام ؟

جمع المعلومات:

 يحتاج التصميم إلى الكثير من المعلومات، ولذلك يقوم المصمم بجمع معلوماته من مصادر متعددة ليجيب عن الأسئلة التي طرحت – سابقًا – كلها عن الموضوع الذي يصمم من أجله أو المشكلة التي يحاول أن يحلها ، وكذلك معرفة ظروف البيئة المحيطة للتصميم ، والتقنيات الممكن استخدامها، وكما يؤخذ في الاعتبار التطورات التكنولوجية والمستقبلية للموضة ؛ حيث تتطلب صناعة الموضة والملابس الجاهزة إلى تطور مستمر، حيث تنتج وتشترى قبل الموسم من أجل البيع ؛ لذا فمن الضروري أن يكون محتوي التصميمات صالح للموسم ، ولمعرفة من أين تأتي الأفكار للمصمم ؟ ربما تأتي من أي مكان أو مورد للمصمم ويمكن أن تكون أصلية تمامًا ومتصلة بالمصمم بطريقة انفرادية جدًا أو تكون بتأثير روح العصر كجزء من الاتجاهات السارية .

ويضع اتجاهات الموضة في الملابس “شركات الموضة” المكونة من كبار مصممي الأزياء العالميين ، وكبار رجال صناعة تكنولوجيا ماكينات الملابس ويطلق عليهم مجلس مصممي الأزياء الذي مقره باريس .

ويبحث المتنبئون بالموضة عن الجديد في مجال الموضة ، أو صناعة الملابس الجاهزة من حيث “النسيج ، والطباعة ، والصباغة ، والجديد في تكنولوجيا الماكينات المستخدمة لصناعة الملابس الجاهزة لمعرفة التقنيات الجديدة للملابس ووسائل استخدامها مع الخامات المبتكرة على المانيكان ، ومن ثم يقوم مجلس المصممين بتحديد الخطوط العامة للموضة ، ويعطي التنبؤ بالموضة الكثير من المعلومات عن “الشكل البنائي ، والخامة ، واللون ، والإكسسوار” لبناء عملية التصميم ، ومعرفة الاتجاه الخاص بالمستهلك وتعرض بمعارض الموضة السنوية ، وكما تعطي – أيضًا – إلى شركات خدمات الموضة لترسلها إلى عملائها بكافة أنحاء العالم

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
تعليق واحد علي الموضوع
  1. يقول رباب محمد عبد الجواد:

    موضوع رائع بجد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.