تعليم تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياءيسعي الملايين للبحث عن طرق تعليم تصميم الازياء ويتمنون الوصول الي ذلك العالم الساحر ليكونوا اعضاء في نادي الشهرة والاضواء، لكن قليلا منهم من يتمكن من اكمال هذا الحلم، كثيرون لا يملكون العزيمة لمواجهة صعوبات الاستمرار في هذا العمل، والبعض الاخر لا يمتلك المهارات والفهم الحقيقي الواقعي لهذا العالم، وبالإضافة الي ذلك كثير لا يملكون الوقت الكافي للتعلم والتدريب، رغم انهم قد يمتلكون قدرات الابتكار والحس الجمالي السليم.

الكثيرون لا يعرفون من اين يبدأون، ورغم ان الخطوات قد تكون بسيطة لكن وجود دليل واضح لهذه الخطوات وترتيبها قد يفيد الكثيرون في ترتيب افكارهم، وتحديد ما يحتاجون اليه وكيف يمكنهم تنمية مهاراتهم للوصول الي حلمهم، واول هذه الخطوات هي تطوير مهاراتك كمصمم:

تعليم تصميم الازياء وتطوير المهارات:

مانيكان رسم الازياء

يمكنك تحميل صور مانيكان رسم الازياء وطبعها وتبدء تعليم تصميم الازياء حالا  لانها ملفات كبيرة

كقاعدة عامة كل المهارات تنمو بالتدريب، المداومة على الرسم او التلوين او الخياطة ستؤدي بكل تأكيد الي اتقان هذه المهارات.

الإبداع والرؤية لا قيمة لهما دون المهارات العملية الضرورية حتى يتحول الابداع الي واقع، استغل وقتك لتحسين مهاراتك العملية وتطويرها باستمرار إلى مستوى أكثر احترافًا، تصميم الازياء يعتمد علي علم المصمم ومهاراته، يتمتع المصممين الناجحين بمجموعة كبيرة من المهارات، تبدأ هذه المهارات بابتكار الافكار ورسمها وتلوينها.

خطوات تصميم الازياء

يستخدم مصمم الازياء قوالب لأشكال الجسم البشري، نسميها “فيجرز” او مانيكان او عروسة وهي تبسيط لشكل الجسم يشمل مقاساته فقط مع اضافة طول لها، وفي الغالب ستجد معظم هذه القوالب طويلة ونحيفة ليظهر التصميم عليا بشكل جميل، هذه القوالب يقوم المصمم برسمها بنفسه إذا كان قد تعلم رسمها، وبعض المصممين يستخدم القوالب الجاهزة الموجودة في كتب التصميم.

مانيكان رسم الازياءالخطوة الثانية هي تلبيس المانيكان حيث يضع ورقة بيضاء خفيفة فوق المانيكان ثم يقوم برسم التصميم المطلوب حول هذا المانيكان، وبعد ذلك يقوم بنقل خطوط التصميم علي ورق سميك ويبدأ التلوين فوقه حسب الالوان والزخارف المطلوبة.

لا تنسي ايضا اهمية اعداد الباترون والخياطة والتشكيل على المانيكان، فهمي من المهارات الاساسية لمصمم، وإذا لم يكن لديه هذه المهارة يجب عليه الاشراك في دورات تعليم الباترون والخياطة حتى ولو كانت بشكل بسيط. والهدف ليس ان يقوم المصمم نفسه بخياطة الملابس التي يصممها، لكن يكفي ان يكون قدارا على فهم خطواتها، حتى يمكنه توجيه العمال الي ما يريده بالضبط.

في احيان كثيرة ستواجه تحديات خياطة الاقمشة الصعبة، وتقنيات الخياطة المختلفة حتي تستخدم التقنية المناسبة لكل موقف. ايضا افهم طبيعة الاقمشة وكيف تتحرك، وكيف يستخدمها المصممين المشهورين في فساتينهم، الاقمشة المرنة يكون لها استخدامات، والاقمشة الصلبة تستخدم بشكل اخر، الاقمشة الخفيفة تختلف عن الاقمشة السميكة وهكذا.مانيكان تعليم تصميم الازياء

تعلم اعداد لوحة الاستلهام وكيف يمكنك الاعتماد عليها في ابتكار تصميماتك، افهم توجهات السوق واحتياجات المجتمع من خلال الحديث مع المعارف والاقارب، راقب الناس في الافراح وافحص اسلوبهم في الحركة، واعرف مشاكلهم واحتياجاتهم، يكمن المفتاح في تركيز جهودك وفقًا لذلك. تحتاج إلى تحديد مجال تصميم الأزياء الذي يلائمك أكثر ويتناسب مع رؤيتك الجمالية. حدد مجال الأزياء الذي تريد التركيز عليه بشكل أساسي وفعل ذلك بالضبط.

فساتين السهرة

افهم صناعة الموضة:

من المهم التأكد من فهمك لطبيعة صناعة الموضة وتفاصيلها بأكبر قدر ممكن، الكثير من المصممين المبتدئين يعتقدون ان التصميم هو رسم والوان، والكثير من العاملين في الصناعة لا يقدرون الابداع والابتكار ولا يعطون للمصمم المبتدئ الفرصة لكي يبتكر شيء جديد.

ومن جهة اخري يبحث المستهلكين عن منتجات لها شروط محددة، ويتقبلون بعض الافكار الجديدة لكن ليس كلها، يجب عليك ان تتعلم الموازنة بين الابتكار والتجديد في تصميماتك وفي نفس الوقت ان تلزم بشروط الانتاج ومتطلبات المستهلكين.

حدد تخصصك:

قد تحتاج في بداية حياتك الي العمل في اكثر من مجال، ورغم ان الشائع ان تصميم الأزياء يرتبط فقط بتصميم فساتين السهرة، لكن الكثير من مجالات التصميم متاحة مثل تصميم الملابس الرياضية، والكاجوال وغيرها من مجالات العمل، لكن مع مرور الوقت يجب عليك ان تركز علي مجال واحد حسب ميولك ومهاراتك.

يمكنك اعتبار الفترة الاولي من حياتك العملية كفترة تعليم تصميم الأزياء استغلها في اكتشاف المجالات واكتساب الخبرات، لكن لا تتمادي كثيرا في تجريب الكثير من المجالات ولا الاستمرار في التجريب لفترة طويلة، حاول ان تحدد مجال تخصصك بمجرد استقرارك علي واحد.

وعلى سبيل المثال لا الحصر هذه بعض تخصصات تصميم الازياء

  • ملابس النهار
  • ملابس السهرة
  • ملابس الأطفال
  • ملابس المنزل
  • ملابس الرجال
  • الملابس الرياضية
  • أزياء المسرح والأفلام

حدد مجالات تميزك:

فساتين النهار

ابحث عن الميزة الفريدة التي تميزك عن غيرك وركز عليها، بعض المصممين موهوب في تركيب الألوان ويمكنه بسهولة اللعب بالألوان المختلفة وتقديم اشكال جديدة غير متوقعة، البعض الاخر يمكنه اللعب بالقماش لعمل تفاصيل مبتكرة. والاخرين قد يكونوا متميزين في التطريز بالخرز والاحجار او حتى بالخيوط، ليس عيبا ان يتخصص كل مصمم في جزئية محدد ويتقنها لتصبح فيما بعد مجال تميزه، وليصبح له بصمة مختلفة عن الباقيين.

انت براند:

قد لا تكون مصمم أزياء محترف في الوقت الحالي، لكن يجب عليك ان تتعامل على أنك واحد منهم بداية من الان، انتشار البراند (علامتك التجارية) سيزيد من فرص وصول الناس اليك، ومتابعة المعجبين لأعمالك على انستجرام او يوتيوب سيساعدك مع الوقت على ان تصبح مصمم مشهور ومعروف.

كون شبكة من العلاقات:

حاول التعرف على المصممين الموجودين في بلدك سواء كانوا محترفين او جدد، احضر المعارض والديفيليهات، تابعهم علي صفحاتهم الشخصية علي فيسبوك، وادعوهم لمتابعة صفحتك، إذا تعرفت على الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة، فإن الوصول إلى النجاح سيصبح مسائلة وقت، لا يعني كلامي اي واسطة علي الاطلاق، لا مجال للواسطة في عالم الازياء، اذا صممت منتجات رديئة لن يساعدك احد مهما كان علي اقناع المتابعين بها.

ابدأ صغير:

واقل من صغير بعض الهواة يبدأ كلامه دائما انه يريد الوصول للعالمية، وهذا حلم مشروع طبعا، لكن ما هي خطواتك للوصول للعالمية؟ وهل ستظل منتظرا لهذا اليوم الذي ستصل فيه للعالمية بدون اي مجهود؟ الشيء المهم في بداية حياتك هو ان تصمم الازياء وتري الناس ترتديها من حولك، اما موضوع الشهرة والوصول للعالمية فيأتي مع الوقت إذا كان فعلا لديك الذوق والفكر المناسب الذي يعجب الناس، العالمية ليست مجرد ركوب الطائرة والسفر.

مجال العمل في الازياء لا يحتاج الاستثمارات الضخمة مثل صناعات اخري، بأقل التكليف يمكن افتتاح اتيليه او ورشة ملابس صغيرة، كما ان العمل في مشروعك الصغير سيكسبك الكثير من الخبرة والمعرفة التي ستحتاجها لاحقا.

تدرب علي يد خبير:

في بعض الأحيان تتاح فرص للتدريب مع مصمم محترف، وإذا أتيحت لك مثل هذه الفرصة فلا تضيعها، العمل مع مصمم محترف ولو تضمن ابسط الاعمال واقلها قيمة، تعليم تصميم الازياء من خلال العمل مع الخبراء سيضيف ليك كثير من المعرف كما انه مكسب في حدا ذاته، سواء كان ذلك على مستوي السيرة الذاتية او حتي من خلال ملاحظة طريقة عمله وكيف يتغلب علي المشاكل اليومية التي تقابله، وبالإضافة الي ذلك ستتقابل يوميا مع كثير من الأشخاص الذين يهمك التعرف اليهم.

كن واقعيا:

تصميم الأزياء يشمل الكثير من الابتكار لكن في النهاية الهدف منه هو الوصول الي تلك الأفكار التي يتقبلها المجتمع، بدون تقبل المجتمع لتصميماتك وشراؤها فستتوقف عن العمل عاجلا او اجلا، حاول ان تعرف ماذا يريده المستهلك وقدم افكارك بالشكل الذي يناسبه.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.