اخطاء مصممي الازياء السبعة

اخطاء مصممي الازياء السبعة

اخطاء مصممي الازياء تتنوع وتتعدد وترجع الي عدم الفهم لاهمية تصميم الازياء ولا دوره في الححفاظ علي هوية المجتمع وتلبية حاجات المستهلكين، مثلا ما ااهمية تصميم الازياء في مجتمع مثل مصر؟ الناس بحاجة الي تصميمات ازياء جديدة وعصرية تناسبهم وتنتمي الي ثقافتهم، وعلي مصمم الازياء ان يلبي هذه الحاجات من خلال افكاره الجديدة.
كما ان بعض مصممي الازياء لا يعترف بأنه جزء من منظومة كبيرة سواء كان في المصنع او الاتيليه، وهذه المنظومة لها قوانينها التي يجب ان يتبعها المصمم، حتي يمكنه تنفيذ افكاره ورؤيتها تنتشر في المجتمع، فالتصميم علي الورق فقط لا يكفي المصمم، بل يجب ان يراه في الشارع يرتديه الناس حتي يحس بقيمة عمله.وهذه قائمة بأكثر اخطاء مصممي الازياء التي من الممكن ان نراها منتشرة بينهم:

التفكير المسطح:من اكثر اخطاء مصممي الازياء التفكير في تصميم الازياء علي انه شكل ثنائي الابعاد، وعدم تخيل الازياء في شكلها ثلاثي الابعاد عندما يرتديها المستخدم، وبالتالي تصبح تصميمات الازياء مختلفة عن الشكل النهائي الذي سيصبح عليه التصميم بعد تنفيذه.

عدم المعرفة بطرق اعداد الباترون:

بعض المصممين يعتقد انه لا يجب عليه ان يعد باترون تصميماته وبالتالي فليس من الضروري ان يتعلم اعداد الباترون، وبالطبع هذا خطء تماما، فعلي مصمم الازياء ان يكون قادرا علي اعداد باترون تصميماته بنفسه لسببين، الاول انه بتعلم طرق اعداد الباترون يصبح قادرا علي تمييز ما يمكن تنفيذه وما لا يمكن تنفيذه، كما انه يصبح قادرا علي متابعة معد الباترون وتعديل عمله ليصل به الي شكل تصميم الازياء الذي يتخيله تماما، بالإضافة الي ان تعلم اعداد الباترون يساعد مصمم الازياء علي ابتكار اشكال جديدة للأزياء من خلال تعديل شكل الباترون الاساسي “التقليدي” وهو من اكثر اخطاء مصممي الازياء انتشارا.

عدم المعرفة بطرق تنفيذ الازياء:
من المهم ان يكون المصمم عارفا بطرق تنفيذ الازياء، حيث انه بدون هذه المعرفة لا يمكن للمصمم معرفة اي تصميمات الازياء يصلح للتنفيذ وايها لا يصلح، بالإضافة الي انه قد يتوقع شكلا نهائيا لتصميمه في حين يحصل علي شكل اخر نتيجة عدم التنفيذ بالطريقة التي يتمناها نتيجة اخطاء التنفيذ.

عدم القدرة علي رسم التصميم بشكل سليم:
وبالتالي يتخيل مصممي الازياء شكلا معينا ثم يرسمه بشكل اخر، ويمكن عند التنفيذ ان يحصل علي شكل ثالث لان اعداد الباترون وتنفيذ التصميم لم يكن كما يريد، فالأشخاص المسؤولون عن هذه المراحل يجب ان يفهموا التصميم تماما حتي يمكنهم تنفيذه بشكل سليم بدون اخطاء وبدون اسكتش التصميم السليم لا يمكنهم فهم التصميم.

الابتكار بدون التفكير في السوق:
الابتكار في مجال تصميم الازياء شيء جيد ومهم، ومن الاخطاء الشاعة اعتبار ان الابتكار فقط هو المطلوب، فالسوق له طلباته، والسوق هو من يحدد مدي نجاح التصميم او فشله، وبالتالي يجب علي مصممي الازياء ان يراعوا السوق بتنفيذ رغباته من خلال ابتكار اشكال جديدة للأزياء تناسب هذا السوق، وليس مجرد ابتكار اشكال جديدة لا يرغب احد في شراؤها.

الاعتقاد بأن تصميم الازياء مجرد هواية او رفاهية:
عمل مصممي الازياء شاق ويحتاج الي الكثير من الجهد والجدية، فعلي المصمم ان يكون ملما باتجاهات الموضة العالمية، بالاضافة الي اتجاهات الموضة المحلية، ماذا يريد الناس وماذا يحتاجون؟ ما هي مشاكلهم مع الازياء المعروضة حاليا في المحلات؟ كما ان مصممي الازياء يجب ان يكونوا مبتكرين في تقديم اشكال جديدة للزي كل موسم، وهم بحاجة الي دراسة الباترون وطرق اعداده وكذلك القدرة علي القص والحياكة، ومعرفة الاقمشة الجديدة المتوافرة.

فمصممي الازياء ليسوا فنانين موهوبين يرسمون اشكالا جميلة ملونة باحتراف تبهر النظر، وعند محاولة تنفيذها يصطدمون بالواقع بانها لا تصلح للتنفيذ وان صلحت فهي لا تناسب المجتمع.

مصممي الازياء اشخاص واقعيين عقلانيين يلبون حاجات المجتمع من تصميمات الازياء التي تناسب ثقافته وعاداته.

الاتباع الاعمي للموضة الغربية:
يخطئ بعض مصممي الازياء باعتقادهم ان الموضة غربية، ويجب ان يصمم اشكالا غربية للأزياء لكي يقبل عليها الناس، بل علي العكس فالموضة الهندية والتركية تفرض نفسها علي العالم، فليس كل البشر علي استعداد للبس الموضة الغربية، كما انها لا تناسب كل الثقافات.

هذه هي اكثر الاخطاء انتشارا ويجب علي كل مبتدئ في تصميم الازياء تلافي هذه الاخطاء، حتي يمكنه تحقيق حلمه، من خلال انجاح في توصيل تصميماته الي المجتمع.

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.