يوجي ياماموتو

يوجي ياماموتو

يوجي ياماموتوولد المصمم يوجي ياماموتو Yohji Yamamoto في طوكيو، اليابان عام 1943، وقت طوكيو مدمّرة كلياً، وكان يعيش مع امه التي كانت في مصنع للملابس، حيث مات والده في الحرب، درس القانون في جامعة Pawat Kaio ولكنه لم يعمل في المحاماة، بل جذبته الموضة فاتجه لإدارة محل والدته لبيع الملابس للنساء. ولم يرغب في استكمال دراسته لعدم شغفه بها، وهو ما كنت ترفضه امه. ولكن عندما ترك يوجي الجامعة اشترطت عليه امه دراسة الموضة بشكل صحيح إن أراد مساعدتها، فالتحق بواحد من أكبر معاهد طوكيو للموضة وهو معهد “باكا مورا” وشارك في مباريات عدة ونال جوائز مالية، وقرر قبل عام من إنهائه الدراسة ان يتحوّل نهائياً الى تصميم الأزياء. ثم اسس أول شركة خاصة به عام 1972، وأصدر أول مجموعة ملابس له عام 1976.

اصابته العاصمة الفرنسية أصابته حيث لم يستطيع تعلم الفرنسية، فعاد الــى طوكيـــو وقرر ان يصمم تشكيلته الخاصة من الأزياء، وكانت فكرته الأولى هي تصميم ملابس رجالية تلبسها النساء، نتيجة تأثره بالأفلام الفرنسية ويقول: “وجدت هذا النوع من الأزياء مثيرا جدا، يحمي الجسم ويغطيه ويثير حوله الأسئلة”.

تمت دعوته للعرض في باريس لكن رفض مجتمع الازياء الفرنسي فكره واسلوبه في التصميم نتيجة اختلافه وغرابته، فلم أعجب النقاد، بل أن معظم الحضور غادر في منتصف العرض، وقالت الصحافة عنه انه متأثر بهيروشيما والدمار فيها. لكن شهرته زادت في الثمانينيات، واهم ما يميز ياماموتو هو فلسفته الخاصة في تصميم الملابس، حيث يتعمد دائما عدم الالتزام بموضة العصر ويسعي للتميز والاختلاف عن الاخرين، او ما يسميه هو اسلوب الـ anti-fashion الذي يقضي بالسير عكس تيار الموضة بغرض التميز، ولهذا فالملابس الواسعة ذات الاحجام الكبيرة هي اهم ما يميز اعماله، حيث يحاول دائما اخفاء تفاصيل الجسد بدلا من تحديدها علي عكس الاخرين.

حيث يري أن التصميمات الواسعة، والقماش الفضفاض والاكسسوارات البراقة من فوقه تتحرك في نعومة وانسيابية، بألوان بدرجات الرمادي مع الكثير من الأسود يعطي جمالا لتصميماته، حيث يعتبر الأسود لونه المفضل منذ عام 1981 حتى انه نشأت في اليابان جماعة من محبيه أطلقت على نفسها اسم “جماعة اللون الأسود”. وهو صاحب شهرة عالمية نتيجة لفكره المختلف والمستقل، كما يكره يوجي الأزياء التي تحدد أقسام الجسم، فهو يري ان المرأة اهم من ان تكون مجرد دمية في يد الرجل.

حصل يوجي ياماموتو على جوائز:

  • French Chevalier de L’Ordre des Art et Lettres
  • American Fashion Award

يعتبر يوجي ياماموتو واحدا من اهم المجددين في الموضة العالمية، وذلك نتيجة صبره ومحافظته على اتجاهه وفلسفته وعدم واستسلامه وتقبله للسير في نفس مسار الاخرين، ويملك مجموعة من المحلات التي تبيع منتجاته التي تتنوع بين الأزياء والاكسسوارات والعطور وقد عمل مع شركات كبيرة مثل اديداس، ورغم كراهية ياماموتو للماركات العالمية الا انه تحول في النهاية الي ماركة عالمية يعرفها الجميع.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.
3 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول رحاب:

    يا د.خالد،، انا اخدت دوره تصميم مع حضرتك من سنتين، واتشغلت ولم احقق اي شئ،، عاوزه اكمل كورس الازياء كلها لمواعيد بقي ممكن تكون بعد الضهر من فضلك

    1. يقول خالد الشيخ:

      خسارة وزعلتيني كده….
      ممكن الدورات تكون الساعة 3:00 مفيش مشكلة.

  2. يقول هدى عبدالرحمن:

    أعجبت جدا بأفكار المصمم يوجي وهذا ما أفكر فيه حاليا وهو الاختلاف عن خط الموضه الرائج وتصميم ملابس فضفاضه بدل من الضيقه للتعبير عن حرية الحياة .
    افكر برسم خط موضه جديد مختلف كليا ومبتكر
    شكرا للدكتور والمصمم خالد الشيخ واستفدنا كثيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.