اسباب تغير الموضة

اسباب تغير الموضة

تغير الموضةتتغير فصول السنة ومعها تتغير الموضة، كما تتغير مع مرور الوقت نتيجة لأسباب عديدة، مثل على كل شيء في الحياة بما في ذلك موضة الأزياء، فالموضة والازياء والملابس عناصر ثقافية أساسية في حياة أي مجتمع تتأثر بالحركات الفنية والآراء المجتمعية وغيرها من الاسباب.

ان ظهور نوع جديد من القماش قد يسبب تغير كبير في شكل الفستان مثل اقمشة الساتان ليكرا المنتشرة، كما ان تقدم التكنولوجيا في التطريز قد تسببت في ظهور اشكال جديدة، وبخلاف كل هذا يرغب الانسان دائما في التغيير وأسهل ما يمكن تغييره هو الموضة.

وتنقسم اسباب تغير الموضة الي:

  1. بيئية.
  2. سياسية.
  3. اقتصادية.
  4. مجتمعية.
  5. نفسية.
  6. تكنولوجية.

دور البيئة في تغير الموضة:

البيئة هي المناخ وهي المجتمع، ولهذا تختلف ملابس الشمال عن الجنوب، وملابس الصعيد عن اهل القرية نتيجة اختلاف درجات الحرارة والتعرض للشمس والامطار، ومن جهة اخري تختلف ملابس اهل القرية عن ملابس اهل المدينة لوجود الأعراف والتقاليد رقم ان هذه الاختلافات الناتجة عن وجود التقاليد تتضاءل بسرعة نتيجة تطور وسائل الاتصالات.

أثر الحالة السياسية على الموضة:

تأثرت الموضة واشكال الملابس في فترة الحرب العالمية الاولي والثانية، فأصبحت أكثر عملية وبساطة، وبشكل عام كلما كان المجتمع في حالة هدوء سياسي كلما كانت الملابس ارق واجمل، وكلما زاد التوتر السياسي كلما أصبحت الملابس عملية اكثر.

من جهة اخري قد تصبح إحدى قطع الملابس نموذج للموضة يفرض بالترغيب او بالترهيب على المجتمع، مثل نموذج البلدة الصينية الشهيرة، او ملابس الجمهورية الفرنسية التي حلت محل ملابس الفترة الملكية، وأصبح ارتداء ملابس الجمهورية دليل علي تحرر الفرد وتقدمه وايمانه بالجمهورية الفرنسية.

دور الاقتصاد في تغير الموضة:

بديهي انه كلما كانت الحالة الاقتصادية أفضل كلما تغيرت الموضة للأجمل والأغلى والافخم، وبالعكس كلما تدهورت الحالة الاقتصادية كلما كانت الموضة أكثر بساطة واقل جمالا، بعد الحرب العالمية الثانية كانت الملابس في أوروبا ممزقة ومهترئة بدون تفاصيل ولا تطريز، لم يكن لديهم المال ولا الوقت للاهتمام بالملابس والموضة.

دور المجتمع في تغير الموضة:

المجتمع بكل عناصره يؤثر على الموضة بداية من الاعمال الفنية وملابس الممثلين والمطربين والشخصيات السياسية المؤثرة، وكذلك نظرة المجتمع للملابس، في بعض المجتمعات يعتبر ارتداء الملابس الغربية دليل علي انخفاض مستوي الشخص اجتماعيا، ولهذا يقل استخدام هذه الملابس، وفي مجتمعات اخري تعتبر هذه الملابس دليل علي رقي مكانة هذا الشخص، في الهند في فترة الاحتلال البريطاني كان ارتداء الملابس المصنوعة في الهند دليل علي وطنية الشخص، وبالتالي قل استخدام الملابس والمنسوجات البريطانية.

نظرة المجتمع لها دور كبير في تغيير الموضة بناء على الأفكار والمعتقدات السائدة فيه.

العوامل النفسية وتغير شكل الموضة:

حسب الظروف الاقتصادية والسياسية و…… تتأثر نفسية الافراد وبالتالي تتغير ملابسهم، الافراد الذين يجدون فرص عمل كثيرة بمرتبات كبيرة وسيارات فارهة في الغالب سيرغبون في التعبير عن فرحتهم بشراء الملابس بألوان براقة مطبوعة بأشكال الورود وبخطوط تصميم مرنة وجميلة، اما الاخرون فسيرغبون في شراء ملابس قاتمة اللون بخطوط تصميم حادة وقوية.

أثر التكنولوجيا في تغير الموضة:

تؤثر التكنولوجيا على كل عمليات تصنيع الاقمشة والملابس، ويرجع الفضل الي التكنولوجيا في تصنيع الخيوط والاقمشة المطاطة يعد تطوير خامة الليكرا التي تسمح للقماش بالاستطالة بدرجات كبيرة لم تكن ممكنة من قبل، كذلك تطورت أساليب الطباعة في السنوات الأخيرة فأصبح بالإمكان الطباعة على كل الاقمشة بكل الاشكال فقد ظهرت الطباعة الرقمية على القماش والتي تشبه الي حد كبير الطباعة على الورق، وهو فعليا عبارة برنتر إنك جيت مخصص للقماش.

ماكينات التطريز تطورت أيضا ومعها ماكينات الخياطة والقص وقد أصبح منتشرا جدا قص القماش بأشعة الليزر، باختصار كل الآلات وطرق الإنتاج والتصميم اختلفت وأصبح من الممكن تصميم الأزياء وتغيير الموضة بشكل كان يعتبر مستحيل حتى وقت قريب.

 

الموضة هي أحد مكونات الثقافة في أي مجتمع وتتأثر باي تغير يحدث فيه، والطبيعي ان مصمم الأزياء ليس شخصا منغلقا على نفسه، بل هو فرد من هذا المجتمع، يتأثر بكل التغيرات الاقتصادية والتكنولوجية، لكن يجب ملاحظة ان هذه التغيرات لم تعد منحصرة في المجتمع الصغير الذي نعيش فيه، فالمجتمع اليوم هو العالم بكل ما فيه، فما يحدث في أوروبا يؤثر على مصر، والاقمشة الجديدة التي تظهر في الصين تسبب تغير الموضة في أمريكا وهكذا.

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.