صناعة الموضة

صناعة الموضة

باريس هي عاصمة الموضة، عاصمة السحر والجمال وتصميم الأزياء، وكل موضة تطل علينا تبدأ دائما في باريس….
هل تعتقد ان هذا الكلام صحيح؟

حسنا اذا كان الامر كذلك فما فائدة وجود عواصم للموضة في لندن ونيويورك؟
تعال نعتبر ان عواصم الموضة هذه مثل الأسواق الكبيرة، كل مجموعة من منتجي الموضة تتخذ لنفسها سوقا لتقدم فيه بضاعتها، ورغم ان البضاعة التي يبيعونها واحدة، الا انه في النهاية كل بائع يقدم بضائعه.

قد تكون باريس أكبر مجتمع لمصممي وصانعي وبيت الأزياء، لكنها ليست الوحيدة، كما ان بيوت الأزياء في باريس تنتج موضة تناسب الفرنسيين في المقام الأول، فمن تعتقد انه ينتج موضة للأمريكان؟ انهم مصممي الأزياء الأمريكيين الذين يقدمون ازياؤهم في نيويورك بالطبع، ولان اليابانيين لديهم ذوق خاص بهم في مجال الأزياء والموضة فقد قام مصممو الأزياء اليابانيين بعمل عروض أزياء خاصة بهم في طوكيو وبهذا أصبحت طوكيو عاصمة للموضة اليابانية.

ولأننا كعرب لدينا ثقافة مختلفة فقد انشأنا عاصمة للموضة في القاهرة سنة 2020، ربنا يدينا ويديكم طوله العمر…


اذن الموضة لا يحتكرها أحد ولا يفرض خطوطها أحد، إلا ان المصممين الأكثر شهرة في العالم يكون لهم بالطبع تأثير على باقي المصممين ولهذا تسيطر خطوطهم على اتجاه الموضة على مستوي العالم.
هل يعني كلامي ان أي مصمم يمكن ان ينتج موضة خاصة به؟ بالطبع نعم، ولما لا طالما أنك ترضي زبائنك، وتقدم لهم ما يحتاجونه بشكل عصري، ومناسب لاحتياجاتهم فأهلا ومرحبا بك ونتمنى لك كل توفيق، لا داعي لان تقلد تصميمات غيرك.

بماذا تتأثر خطوط الموضة واشكالها:

تتأثر بكل العوامل الثقافية والسياسية والفنية والاقتصادية والاجتماعية، تتأثر بموت الاميرة ديانا، وبالركود الاقتصادي، وتتأثر بالحروب، كما تأثرت بأفلام مثل تيتانك وافاتار، مصممي الأزياء هم بشر يشاهدون الأفلام ويتابعون الاخبار وتظهر اثار ذلك في تصميماتهم.

الموضة والتقليعة:

الموضة يتبعها عدد كبير من المجتمع، تستمر لفترة طويلة وتكون ملامحها واضحة.
اما التقليعة فتكون ملامحها غير واضحة، ولا يتبعها عدد كبير من الافراد، كما انها لا تستمر لفترة طويلة، وتمتاز بالغرابة أكثر من الموضة.

هل هناك فرق بين الموضة العالمية والموضة المحلية:

أولا ما معني موضة عالمية؟ هل يعيش العالم كله في الشقة التي فوقنا، وبمجرد الصعود إليهم سنجدهم كلهم يستخدمون نفس الأزياء ويتحدثون باللغة الإنجليزية؟ العالم يوجد به 7 مليار انسان غير المصريين، لكل شعب منهم ثقافة وازياء تختلف عن باقي الشعوب، وحتى باريس لا يوجد خط أزياء محدد او اتجاه موضة واضح يلتزم به المصممين بالصرامة التي تتخيلها، كلمة موضة التي يتداولها البعض مجردة نطلق نحن عليها كلمة اتجاهات الموضة fashion trends وبالطبع هذه الاتجاهات مختلفة والا لكان اسمها اتجاه الموضة.
اما الموضة المحلية فهي أيضا ليست بالوضوح المتوقع، وذلك بسبب عدم وجود مصممين بالقوة الكافية ليسيطروا علي خطوطها ويحددوا ملامحها، كما ان المصممين الموجودين انفسهم لا يوجد لتصميماتهم ملامح ولا سمات خاصة تميزهم، واتوقع بوجود 10 مصممين أقوياء لهم بصمة وطابع خاص ومميز في تصميماتهم ستصبح القاهرة عاصمة للموضة.

والموضة المحلية يفترض ان تكون مختلفة عن الموضة العالمية، لان المستهلك المصري يختلف تماما عن المستهلك في باقي دول العالم، لان نمط حياته وبالتالي احتياجاته في الازياء والملابس مختلفة عنهم.

لماذا صناعة الموضة:

لانها صناعة كبيرة مثلها مثل صناعة البرمجيات والكمبيوتر، تربح منها الدول مليارات الدولارات سنويا، والنجاح في هذه الصناعة يوفر ملايين من فرص العمل، كما انه يوفر العملات الصعبة، باختصار الموضة هي صناعة مطلوب تفعيلها وتطويرها، لفوائدها الاقتصادية بالاضافة الي فوائدها الثقافية.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.