ادارة مصنع الملابس الجاهزة

ادارة مصنع الملابس الجاهزة

ادارة مصنع ملابسما هي الإدارة؟ كيف تدير المصنع بشكل ناجح؟ من هو المدير؟ وهل علم الادارة مهم للمديرين فقط؟

في الواقع، كل منا مدير، مهما يكن موقعك أو وظيفتك تحتاج الي علم الإدارة لتنفيذ بعض الأمور، وحتى يمكنك تنفيذ هذه الامور بشكل جيد، يجب عليك أن تعي العملية الإدارية وعناصرها الرئيسية ومبادئها العامة.

ما هي الإدارة؟

من المنظور التنظيمي الإدارة هي إنجاز الأهداف من خلال الأفراد والموارد الأخرى، وممارسة الادارة تكون من خلال القيام بالوظائف الإدارية الخمسة الأساسية (التخطيط، التنظيم، التوظيف، التوجيه، الرقابة).

وتنقسم الادارة في مصانع الملابس الجاهزة الي ادارة عليا وهي المدير العام ومديري الاقسام مثل قسم الانتاج وقسم الجودة، وادارة متوسطة مثل مدير الصالة او العنبر، وادارة دنيا وهم المشرفين علي الخطوط، وكما قد يختلف هذا التقسيم تبعا لحجم المصنع واسلوب ادارته.

 

الوظائف الخمسة للادارة:

  1. التخطيط: هذه الوظيفة الإدارية تهتم بتوقع المستقبل مثلا توقعات الالوان في الموسم القادم، وما هي تفضيلات المستهلكين بالنسبة للخامات، وتحديد أفضل السبل لإنجاز الأهداف التنظيمية.
  2. التنظيم: يعرف التنظيم على أنه الوظيفة الإدارية التي تمزج الموارد البشرية والمادية من خلال تصميم هيكل أساسي للمهام والصلاحيات، وتظهر هذه الوظيفة بشكل واضح جدا في اقسام القص وكذلك الانتاج مثلما يحدث اثناء ترتيب خطوط الانتاج.
  3. التوظيف: يهتم باختيار وتعيين وتدريب ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في المنظمة.
  4. التوجيه: إرشاد وتحفيز الموظفين باتجاه أهداف المنظمة.
  5. الرقابة: الوظيفة الإدارية الأخيرة هي مراقبة أداء المنظمة وتحديد ما إذا كانت حققت أهدافها أم لا.

الأصول العامة للإدارة:

كمشرف أو مدير، سيكون عملك عبارة عن مباشرة تنفيذ الوظائف الإدارية، استخدام هذه الأصول الإدارية (الإشرافية) سيساعدك لتكون مشرفا أكثر فعالية وكفاءة. هذه الأصول تعرف بـ “أصول الإدارة” وهي ملائمة للتطبيق على مستويات الإدارة الدنيا والوسطى والعليا على حد سواء.

  • تقسيم العمل: التخصص يتيح للعمال والمدير اكتساب المهارة والضبط والدقة والتي ستزيد من جودة المخرجات، وبالتالي نحصل على فعالية أكثر في العمل بنفس الجهد المبذول ولهذا تعمل مصانع الملابس الجاهزة الكبيرة باسلوب خطوط الانتاج بعكس مصانع الملابس الصغيرة والورش.
  • السلطة: إن إعطاء الأوامر والصلاحيات للافراد المناسبة هي جوهر السلطة، وغالبا ما تمنح السلطة لمشرف الخط ثم تمنح بعد ذلك لاكثر العمال خبرة في الخط وهكذا.
  • الفهم: تشمل الطاعة والتطبيق والقاعة والسلوك والعلامات الخارجية ذات الصلة بين صاحب العمل والموظفين، هذا العنصر مهم جدا في أي عمل، من غيره لا يمكن لأي مشروع أن ينجح، وهذا هو دور المديرين والقيادات.
  • وحدة مصدر الأوامر: يجب أن يتلقى الموظفين أوامرهم من مشرف واحد فقط، بشكل عام يعتبر وجود مشرف واحد أفضل من الازدواجية في الأوامر.
  • يد واحدة وخطة عمل واحدة: مشرف واحد بمجموعة من الأهداف يجب أن يدير مجموعة من الافراد لهم نفس الأهداف، لتنفيذ منتج محدد، وعند تغيير المنتج تتغير خطة الانتاج وترتيب الخط.
  • إخضاع الاهتمامات الفردية للاهتمامات العامة: إن اهتمام فرد أو مجموعة في العمل يجب أن لا يطغى على اهتمامات المنظمة.
  • مكافآت الموظفين: قيمة المكافآت المدفوعة يجب أن تكون مرضية لكل من الموظفين وصاحب العمل. ومستوى الدفع يعتمد على قيمة الموظفين بالنسبة للمنظمة، وتحلل هذه القيمة لعدة عوامل مثل “تكاليف الحياة، توفر الموظفين، والظروف العامة للعمل”.
  • قنوات الاتصال: السلسلة الرسمية للمدراء من المستوى الأعلى للأدنى “تسمى الخطوط الرسمية للأوامر”. والمدراء هم حلقات الوصل في هذه السلسلة، فعليهم الاتصال من خلال القنوات الموجودة فيها. وبالإمكان تجاوز هذه القنوات فقط عندما توجد حاجة حقيقة للمشرفين لتجاوزها وتتم الموافقة بينهم على ذلك.
  • الأوامر: الهدف من الأوامر هو تفادي الهدر والخسائر.
  • العدالة: المراعاة والإنصاف يجب أن يمارسوا من قبل جميع الأشخاص في السلطة.
  • استقرار الموظفين: يقصد بالاستقرار بقاء الموظف في عمله وعدم نقله من عمل لآخر، ينتج عن تقليل نقل الموظفين من وظيفة لأخرى فعالية أكثر وكفاءة اكبر في تنفيذ عمليات الانتاج وتقليل النفقات.
  • روح المبادرة: يجب أن يسمح للموظفين بالتعبير بحرية عن مقترحاتهم وآرائهم وأفكارهم على كافة المستويات، فالمدير القادر على إتاحة هذه الفرصة لموظفيه أفضل بكثر من المدير الغير قادر على ذلك.
  • إضفاء روح المرح للمجموعة: في الوحدات التي بها شدة؛ على المدير تعزيز روح الألفة والترابط بين الموظفين ومنع أي أمر يعيق هذا التآلف.

ساكتب لاحقا عن الوظائف الخمسة للادارة:

التخطيط – التنظيم- التوظيف- التوجيه- الرقابة

وذلك في مواضيع مستقلة تالية

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
12 تعليق علي الموضوع
  1. يقول محمد مصطفي:

    أنا صاحب مصنع صغير للشنط الجلد ،أرغب في التعلم بشكل اكاديمي كل ما يخص عملي .

    1. يقول خالد الشيخ:

      بالتوفيق ان شاء الله

  2. يقول amr khalifa:

    د. خالد
    انا من القاهرة و اتمنى دراسة و تعلم فن التشكيل على المانيكان

    1. يقول خالد الشيخ:

      كلم استاذ باسم 01144445725

  3. يقول محمد حمص:

    مطلوب مصمم جرافيك فوتوشوب تخصص طباعة منسوجات حديث التخرج . يفضل الاقامه فى بورسعيد او قريب منها.. يرجى الاتصال . ٠١٠٠٥٤٦٨٥٥٨

  4. يقول محمد شحاته:

    ماهي افضل طريقه للمصممين المبتداين؟

  5. يقول محمد شحاته:

    ماهي اهم مرحله في تصميم موديل جديد؟

    1. يقول خالد الشيخ:

      ايجاد الفكرة الجيدة.

  6. يقول shimaa sapry:

    طب لو سمحت مفيش فرع ليكو فالمنصوره او حتى مكان بدبل حضرتك توصى بيه يكون بيقدم الخبره اللى بتقدموها فالمجال ده فالخياطه والتفصيل …… شكرا

    1. يقول خالد الشيخ:

      للاسف ليس لنا فرع في المنصورة، ولا اعرف احدا في المنصورة يمكنه مساعدتك

  7. يقول احمد احمد عطيه:

    سيدى الفاضل انا اود انشاء مصنع ولكنى اريد ان احصل على الخبره الكافيه فى الخياطه والتصميم وكل شئ وانا من الاسكندريه فهل يوجد لديكم فرع بالاسكندريه او حتى اماكن صديقه من الممكن ان تفيدنى ارجو سرعه الرد

    1. يقول خالد الشيخ:

      للاسف لا توجد فروع لنا في الاسكندرية
      ولكن يمكنك السؤال في معهد بورجو تليفون: 035767598

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.