جداول مقاسات مصرية جديدة

جداول مقاسات مصرية جديدة

جداول مقاسات مصريةقام فريق من المركز القومي للبحوث بالقاهرة وبالتعاون مع صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية، بمشروع لتطوير جداول الابعاد القياسية لأجسام المصريين، وهو ما يساعد صناعة الملابس الجاهزة ويمدها بجداول حديثة، ويقلل من مشاكل اعداد الباترون والملابس الجاهزة بحيث تصبح أكثر ملائمة لأجسام المصريين.

والجدير بالذكر ان اغلب جداول قياسات المصريين المتداولة حاليا بها توجد بها مشاكل وقياسات غير دقيقة مما يؤثر بالسلب علي دقة وضبط الملابس المبنية عليها، وسيتم عرض النتائج النهائية للمشروع في ندوة موسعة يعقدها المركز الشهر الحالي (يناير) بحضور رجال الصناعة والنسيج وأعضاء غرفة الصناعات النسيجية بهدف التطبيق العملي لنتائج المشروع.

اهمية تطوير الجداول الحالية:

وقالت الدكتورة عزة سرى الدين الباحثة بالمركز ورئيس المشروع يوم الخميس 9 يناير 2014 ان المشروع يهدف الي وضع جداول قياسات جديدة لأجسام المصريين البالغين من الرجال والسيدات مع التركيز علي مقاسات الجسم الضرورية في صناعة الملابس الجاهزة مع الاخذ في الاعتبار العوامل المؤثرة علي قياسات الجسم مثل مرض الضغط والبول السكرى، بالإضافة إلى حساب نسبة انتشار مرض السمنة وهى أمراض تنتشر في المجتمع المصري وتؤدى إلى اختلاف مقاييس الجسم.

وأشارت إلى أن جداول المقاسات التي تستخدم في صناعة الملابس تختلف من شعب لأخر ومن بيئة لأخري، وان المشروع المقام يساعد علي إنتاج ملابس جاهزة ذات جودة عالية تناسب مستهلكيها، موضحة أنه تم التطبيق بقياس ابعاد اجسام 8189 مصريا بالغا (3540 رجلا، و4649 سيدة) تتراوح أعمارهم ما بين 20 إلى 75 عاما من مناطق جغرافية متعددة ومستويات اجتماعية مختلفة لعمل جداول أبعاد أجسام المصريين لاستخدامها في صناعة الملابس الجاهزة المصرية.

طريقة عمل الجداول الجديدة:

وأضافت سري أنه تم تقسيم المقاسات الخاصة بالسيدات إلى 12 مقاسا رئيسيا يبدأ من المقاس 40 وحتى مقاس 62، فيما تم تقسيم القياسات الرجالي إلى ثلاث مجموعات تبعا لطول القامة، وفي كل مجموعة تم تحديد تسعة قياسات تبدأ من المقاس 44 وحتى المقاس 60.

وأوضحت أنه تم حساب نسبة تكرار كل قياس من هذه القياسات في كل الجنسين، وذلك لمعرفة القياسات الأكثر انتشارا بين المصريين مما يساعد على تخصيص الجزء الأكبر من الإنتاج لهذه المقاسات، ويقلل من فائض الإنتاج وبالتالي التكاليف، لافتة إلى أن أكثر المقاسات تكرارا بين السيدات المصريات هي مقاسات (48، 50، 52، 54) التي تتصف بزيادة محيط الأرداف وهو الأكثر انتشارا بين المصريات، فيما كانت المقاسات 50 و52 هي الأكثر تكرارا في الرجال، والمقاسات الصغيرة منتشرة أكثر بين الرجال قصيري القامة.

جدير بالذكر ان دكتور/ احمد وحيد الأستاذ بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان، يبحث أيضا في مجال قياسات الجسم البشري بهدف تحسين ارجونومية المنتجات عموما، ومنها منتجات الملابس الجاهزة، ونتمنى ان نري تعاونا مشتركا بين المراكز البحثية المصرية في الفترة القادمة بما يعود بالأثر الطيب علي صناعة الملابس الجاهزة المصرية

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
6 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول روان زين:

    السلام عليكم .
    لو سمحت عندي سؤال يخص القياسات أنا لسى بديت في تنفيذ التصاميم لكن عندي مشكله في القياسات انا أصمم مابس جاهزة دخلت النت كذا مرا بس كانت قياسات في كل مرا تتغير أنا من جدة ممكن تساعدني بشرح او موقع ممكن القى عنده القياسات اللي أصمم عليها ولك جزيل الشكر.

    1. يقول خالد الشيخ:

      انت عندك اكتر من جدول لكنهم مختلفين لان كل جدول يتبع بلد مختلفة.
      تحتاج الي التواصل مع احد في بلدك ليعطيك جدول خاص باهل هذه البلد، او ان تجرب بنفسك اذا رفضوا

  2. يقول ٍمريم:

    مساء الخير اخي الكريم انا من المغرب وعايزه نسخة من جدول المقاسات النسائية الحديثة اذا ممكن اقدر أوصل لها ازاي؟؟؟؟

    1. يقول خالد الشيخ:

      جدول المقاسات المغربية اكيد هيكون مختلفة عن المصرية.
      بالنسبة للجدول المصري موجود علي صفحة الموقع https://www.facebook.com/Fashionied

  3. يقول منيره محمد العياف:

    كيف نحصل على اخر النتائج للمقاسات النسائيه المتطوره جزاكم الله خير الجزاء

    1. يقول خالد الشيخ:

      المركز القومي للبحوث لديه جدول مقاسات حديثة
      وزارة الصناعية يفترض ان تقدم جداول مقاسات حديثة باستمرار
      كل كتب الباترون تحتوي علي جداول مقاسات خاصة بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.