طباعة الملابس والاقمشة

طباعة الملابس والاقمشة

الطباعة احد اساليب الزخرفة لسطح القماش لتغير شكله واعطائه شكلا اخر اكثر جمالا، وهي في حد ذاتها تعتبر بديلا عن الوشوم “وشم” التي كان الانسان يرسمها علي جسدها للزخرفة او المباهاة، وتقنيا فإن الطباعة هي وضع طبقة من المواد الملونة علي سطح القماش حسب مساحات التصميم الطباعي وعدد الالوان فيه، وهذه الطبقة تكون من مواد ثابتة علي سطح القماش، كما انها تكون سميكة كفاية بحيث تغطي لون القماش الاصلي.

طباعة القماش

من وجهة نظر صانعي الملابس يمكن تقسيم الطباعة الي قسمين وهما طباعة القطعة وطباعة القماش، ويقصد بطباعة القطعة هي الطباعة علي القماش بعد قصه وقبل (او بعد حياكته) بحيث يمكن التحكم في مكان الطباعة، ومن امثلة ذلك طباعة التي شيرت حيث يمكن طباعة صدر او ظهر التي شيرت او حتي طباعة كلمة او لوجو في مكان محدد علي الصدر او الكم.اما الطريقة الاخري فهي الطباعة علي كامل مساحة القماش، وتكون للاثواب كاملة (اتواب القماش) ثم نقص قطع من هذا القماش حسب المطلوب وتخاط مع بعضها لعمل قطعة الملابس.

من جهة اخري توجد طرق متعددة للطباعة، اشهرها الطباعة بالسلك سكرين او ما يعرف بطباعة الشابلونات،حيث تستخدم شاشة من الحرير بها مساحات مفرغة ومساحات اخري مغلقة للتحكم في وضع عجائن الطباعة علي سطح القماش المطلوب وذلك حسب التصميم، كما توجد طباعة الروتاري وهي اكثر اقتصادية، حيث تستخدم اسطوانات محفور علي اسطحها شكل التصميم لتقوم بطباعته عند مرور القماش عليها، في اغلب الاحيان يجب عمل اكثر من شبلونة بحيث يكون لكل لون شابلونة خاصة به (او اسطوانة روتاري) فمثلا لو ان التصميم يحتوي علي 4 الوان سنحتاج الي 4 شابلونات او 4 اسطوانات.

وفي اساليب الطباعة التقليدية يجب ان يحدد شكل التصميم علي شكل مربعات متواصلة تكمل بعضها تسمي التكرار الطباعي، مثل بلاطات الارضية المنقوشة، فإن كل بلاطة توضع بجانب الاخري ليستمر الشكل في التكرار بدون تقطع (يمكن ان تقول ان التكرار الطباعي يمثل بلاطة واحدة)

منذ فترة ليست بعيدة ظهرت الطباعة الرقمية (ديجيتال) ومن اشكالها الطباعة الترانسفير حيث تطبع التصميم المطلوب علي ورقة ترانسفير ثم تكوي (تكبس) هذه الورقة علي القماشة فتنتقل الالوان من الورقة الي القماشة، وقريبا اصبح بالامكان طباعة اي شكل تريده وباي عدد الوان من خلال الطباعات الرقمية، وهي نفس فكرة الطباعة الانك جيت المستخدمة في طابعات الالوان الملحقة بالكمبيوتر، الا ان عروضها تكون اكبر بكثير وتتراوح بين 90سم الي 150 سم، كما ان احبارها تكون خاصة بالاقمشة، ومنها احبار للاقمشة القطنية، والبولي استر والوصوف والحرير.

 

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
47 تعليق علي الموضوع
  1. يقول Ashraf:

    لو عاوز اطبع قماش فسكوز ممكن؟
    ولو توب ساده عايز اطبع له كنار ممكن وايه تكلفته وهل الافضل اطبع بعد القص وكايكون ملمس الطباعه ايه ع القماش وشكرا

    1. يقول خالد الشيخ:

      الطباعة علي الفسكوز سهلة وشكل الطباعة علي حسب التصميم سواء بكنار او لا.
      الطباعة قبل القص او بعده بتحدد علي حسب التصميم وعلي حسب اماكن رسم الطباعة علي الملابس.
      وطبعا السعر حسب التصميم وحسب عدد الالوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.