كيف تحدد سعر الملابس التي تنتجها

كيف تحدد سعر الملابس التي تنتجها

شراء الملابسبعض المصانع يكون لديها محلاتها الخاصة التي تبيع فيها منتجاتها، وهو استثمار كبير يتطلب أموال كثيرة، وبعض المصانع الأخرى ينتجون الملابس ويسوقونها للمحلات لكي تعرضها وتبيعها، فكيف يمكن لهؤلاء تحديد سعر الملابس التي ينتجونها؟

سواء كان لديك محل خاص بك أم لا، وسواء كنت تبيع للمحلات مباشرة أم تسوق منتجاتك من خلال تاجر، فيجب أن نتفق أن اهم خطوة لتحديد سعر منتجاتك هو معرفة تكلفة الإنتاج نفسها، لان هذا الرقم هو الأصل الذي تحدد من خلاله كل الأسعار بعد ذلك، والذي من خلاله تعرف إذا كان مصنعك يكسب أم يخسر، وفي حالة أن كان سعر البيع يساوي بالضبط تكلفة الإنتاج فنقول إنك لم تكسب ولم تخسر، أما إذا زاد سعر البيع فمعني هذا إنك تكسب، وإذا انخفض فأنت تخسر.

كيف تحدد تكلفة إنتاج الملابس

علمنا خبراء المحاسبة أن لكل منتج يوجد نوعين من التكاليف وهي التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة، والتكاليف الثابتة هي التكاليف التي لا تتغير مهما تغير حجم الإنتاج، ومنها إيجار المكان وأجور العمال الشهرية، والموظفين الدائمين.

ولنفرض أن هذه التكاليف في المصنع تساوي 10,000 جنيه مصري.

أما التكاليف المتغيرة فتساوي تكلفة إنتاج قطعة الملابس نفسها، ويدخل فيها ثمن القماش والخيط والكهرباء وأجور العمال المتغيرة (بالإنتاجية) وغيرها من التكاليف التي تزيد كلما زاد حجم الإنتاج، كما يدخل فيها قيمة تساوي (إهلاك) الآلات والمعدات والأجهزة، فمثلا إذا افترضنا أن هذه المكنة عمرها الافتراضي 10 سنوات وسعرها 12,000 جنيه يكون إهلاك المكنة شهريا 100 جنيه، والسبب أن الإهلاك يحتسب ضمن التكاليف المتغيرة انه يزيد مع زيادة الإنتاج، رغم أن البعض يفضل احتسابه ضمن التكاليف الثابتة.

وإذا افترضنا أن تكلفة إنتاج 1000 قطعة ملابس يساوي 10,000 جنيه وسيتم إنتاجهم في مدة شهر، وبهذا تكون التكلفة الكلية لإنتاج هذه الطلبية = التكاليف الثابتة + التكاليف المتغيرة

التكلفة الكلية (1000قطعة) = 10,000+10,000=20,000 جنيه

إذن تكلفة القطعة الواحدة =20,000÷1000=20 جنيه.

هذا هو سعر التكلفة الذي لو بعنا به فلن نخسر ولكن لن نكسب أيضا، وطبعا كل مصنع يحتاج إلى إضافة هامش ربح، يختلف علي حسب:

طبيعة السوق: كلما زادت المنافسة قل هامش الربح.

مخاطر التسويق: كلما زادت مخاطر زاد هامش الربح، الدفع الأجل يزيد هامش الربح، بطيء البيع يرفع هامش الربح.

الابتكارية: تقديم منتجات مبتكرة وجديدة يرفع هامش الربح.

جودة المنتج: كلما زادت ثقة المنتج في جودة منتجه كلما رفع هامش الربح.

العلامة التجارية: كلما زادت ثقة المستهلك في العلامة التجارية كلما زاد هامش الربح.

بشكل عام في السوق المصري يضع المنتج حوالي 10: 30% كهامش ربح فوق تكلفة الإنتاج أي أن سعر الملابس التي ينتجها يكون 130% من تكلفة انتاجها، لكن هذا السعر قد يقل قليلا في حالة البيع إلي تجار الملابس (المكاتب)، أما أصحاب المحلات فيضعون رقم أكبر قليلا حوالي 50: 200% فوق سعر الشراء من المصنع، وفي حالة دخول التاجر إلي هذه الحلقة فإنه يستقطع جزء من مكسب المصنع وجزء من المحل نظير دخوله كوسيط ودفع التكلفة (نقدا) إلى المصنع.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
7 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول منى كيوان:

    شكرا دكتور .. بس الفقره الاخيره معقده شويه

    1. يقول خالد الشيخ:

      حاولت اشرحها باسهل اسلوب ممكن.

  2. يقول مصممة:

    مقال دقيق لكن معقد قليلا لم افهم حاجتيِِ… طيب دكتور انا مصممة ازياء صممت ازياء لافراح لعرايس ( تصميم مودالي و خياطة و طرز كل شيئ من عندي) اعجز عن تحديد السعر . في القطعة الواحدة كم علي ان اربح في الفارق بين المصاريف المنفقة على القطعة و بين ربحي انا . اتمنى تشرحلي اكثر بطريقة مبسطة شكرا

    1. يقول خالد الشيخ:

      اسهل طريقة انك تحسبي كل التكاليف وتضيفي عليها ربحك اليومي مضروب في عدد ايام عملك.
      مثلا ثمن القماش واجور التشغيل وتكاليف كل المدخلات 5 الاف، وانتي كمصممة عملتي فيه لمدة 3 ايام.
      تضيفي ربحك انتي في 3 ايام + 5 الاف جنيه.
      طبعا ربحك اليومي حاجة خاصة بيكي لكن تتحدد علي اساس اسمك وشهرتك وجودة شغلك.

  3. يقول عمرو عكاشة:

    اسلوبك رائع..انا تاجر واتمنى ان اكون من تلميذك

    1. يقول خالد الشيخ:

      شكرا استاذ عمرو، دي حاجة تشرفني.

    2. يقول Ahmed ali:

      استاذ عمرو انا عايز حضرتك في شغل ازاي اتواصل معاك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.