9 نصائح للعمل في الاتيليه

9 نصائح للعمل في الاتيليه

اتيليه الازياءمصمم الأزياء الذي يدير اتيليه خاص به يواجه بعض الصعوبات في عمله، وبخلاف مشاكل التصميم والباترون والقص، توجد بعض المهارات الأخرى التي تساعده على تطوير وتنظيم العمل في الاتيليه، فشخصية مصمم الأزياء الذي يدير اتيليه يجب ان تكون مختلفة، تحب التجديد والتحدي، تعمل بجد وتحب ما تعمله، وهذه النصائح مفيدة لكل من يدير اتيليه لتقلل المشاكل وتساعد على تطوير العمل:

1- التجديد والتغيير:

صناعة الموضة ومثلها تصميم الأزياء يتغيران بسرعة كل موسم، والحقيقة ان صناعة الموضة هي صناعة التغيير بالأساس، ولو لم يوجد التغيير لن يكون هناك موضة، ويجب علي مصمم الأزياء ان يكون قادرا على التغير أيضا حتى يقدم الجديد.

2- تابع الموضة:

احرص على متابعة المستهلكين في الشارع وفي المواصلات، ادرس ملابس الممثلات والمطربين والمذيعين، تابع المجلات والقنوات التليفزيونية، اذهب الي المولات والمحلات الكبيرة.

3- ابتكر تصميماتك الخاصة:

تقليد التصميمات يعتبر العرف في صناعة الملابس المصرية، لكن المصمم المبتكر مطلوب وكثير من الزبائن يشتكون من تشابه المنتجات في كل المحلات، ابتكار تصميماتك الخاصة بك لن يكون له تأثير قوي في بداية حياتك، لكن مع مرور الوقت سيعرفك الناس بسبب ابتكاراتك. وحاول حماية تصميماتك من التقليد.

4- كن فضولي: الفضول هو اول طريق المعرفة:

تتميز صناعة الملابس في مصر من تغير العمال باستمرار، وعندما تقوم بتوظيف عامل جديد فانت تضيف خبرة جديدة، والاستماع الجيد وفهم العمال يضيف لك باستمرار خبرات جديدة ترفع من مستواك انت أولا، وكذلك مستوي المنتجات التي تقدمها لاحقا. لا تهمل راي العمال واستفيد منهم وحاول ان تميز بين المعلومة المفيدة والغير صحيحة.

5- خصص بعض المال والوقت للتجريب:

تجريب خياطة جديدة، او أسلوب جديد في العمل، استخدام حشوات مختلفة او ادخال اقمشة لم تستخدمها من قبل، كثير من التجارب ستكون فاشلة، لكن القليل الذي ينجح سيفيد في تطوير عملك، ولا تنسي ان صناعة الموضة هي صناعة التجديد.

6- احضر المعارض والمؤتمرات:

رغم ان المعارض الخاصة بالملابس قليلة الا ان حضور هذه المعارض مفيد جدا، ستتعرف على الجديد في الصناعة، اشكال جديدة للماكينات ونظم العمل، وستري الجديد في الاقمشة والمستلزمات مما يساعدك علي تطوير عملك، كما انه من الوارد جدا ان تقابل اخرين وتفتح مجالات جديدة للتعاون مع موردين او مشتريين.

7- كن واضحا ودقيقا:

عندما تعطي امر بتنفيذ عمل ما كن واضحا في طلباتك، ولا تطلب أمورا هلامية، لا تقل سنقص هذا الفستان من قماش ستان، بل حدد نوع القماش المطلوب، ويفضل لو ان الاقمشة المستخدمة يكون لها ترقيم خاص، بحيث تحدد رقم القماش، يفضل أيضا ان تكون الأوامر مكتوبة وليست شفوية. لكن هذه الدقة يجب ان تقتصر على المطلوب وليس على طريقة تنفيذه، انت تريد قص قماش ستان، لكن لا تحدد بدقة طريقة قصه بل اترك لكل عامل ومسئول ان يعمل بأسلوبه.

8- العمل تحت ضغط:

إذا كنت تحضر لعرض أزياء سيكون اخر أسبوع قبل العرض هو أكثر الأسابيع صعوبة، وستواجه ضغط كبير في التحضير للعرض، وانهاء الأزياء التي لم تنتهي منها، اذا كنت تدير اتيليه ستتسبب مواعد التسليم أيضا في الضغط عليك، وخصوصا في المواسم الخاصة، مثل موسم الصيف والاعياد، لكن الجميل ان المصريين يحبون أصلا العمل تحت ضغط، هم لا يعملون الا تحت ضغط وفي اخر ساعة قبل التسليم.

ورغم ذلك يجب تنظيم العمل وجدولته لعدم الوقوع في مشاكل تأخر التسليم وغضب الزبائن، ويجب وضع جدول زمني للانتهاء من كل قطعة ملابس، وتجهيز مستلزمات تشغيل كل قطعة مسبقا حتى لا تفاجأ بعدم وجود خيط او ازرار وخلافه من التفاصيل الصغيرة التي تتسبب في مشاكل أكبر.

في صناعة الملابس تعمل دائما تحت ضغط، لكن الضغط الشديد والمستمر يولد الانفجار، حاول دائما تخفيف الضغط عندما تجد انه وصل لذروته، عندما ينجح فريق العمل في مهمة يجب ان يحصلوا على مكافئة، قد تكون فترة راحة او مكافئة مادية او حتى عصير، وتتناسب قيمة هذه المكافئة مع المجهود.

9- ابتسم:

اثناء العمل في الاتيليه او المصنع ستواجه مشاكل لم تكن تتوقعها (سعاد غائبة-محمد مريض-نسينا شراء السوست…..) كن حازما في حالة حدوث مشكلة، لكن لا تنسي ان الابتسامة ضرورية لاستمرار العمل، ولا يريد احد ان يعمل في جو مشحون بالترقب والقلق طوال الوقت. الجو الهادئ هو سر نجاح العمل في الاتيليه، والتوتر ستسبب في حدوث المشاكل والنزاعات، حازل دائما ان تحافظ علي جو التعاون والهدوء.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
5 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول Mai:

    ١. اذا كانت تصميماتي مبتكرة لكن من خلال اتيليه خاص بي كيف يكون لها مركة لحمايتها من التقليد !

    ٢. عند اطلاق تصميمات جديدة لموسم وليكن العيد مثلا كم المدة اللازمة تقريبا لتحضير الكوليكشن قبل موسم العيد !

    1. يقول خالد الشيخ:

      اسم الاتيليه ماركة بحد ذاته.
      المدة اللازمة لتتحضير تختلف حسب المنتج، لكن هي في حدود 6 شهور تقريبا (في مصر)، واذا كان المصمم يصمم شكل الطباعة تزيد المدة، واذا صمم القماش نفسه ايضا قد تصل الي سنتين.

  2. يقول جواهر:

    اشكرك جزيلا على اجابتك على اسئلتي .

  3. يقول جواهر:

    س . كيف أحفظ حقوقي كمصممة ؟
    س . وهل استطيع اصدار مجلة دورية اعرض فيها تصاميمي ؟
    س . وهل اختيار القماش اولا ثم ابتكار التصميم له صح ام خطأ ؟
    س . وهل تغيير نوع القماش او خامته في تصميم شخص يعد ابتكار او تصميم ؟
    و شكرا .

    1. يقول خالد الشيخ:

      افضل اسلوب لحفظ حقوقك كمصممة هو العمل من خلال ماركة مسجلة. وتظل فرص تقليد افكارك موجودك، وتظلين مطالبة بعرض تصميماتك بشكل “ذكي” حتي لا ينقلها الاخرون.
      يمكنك اصدار مجلة دورية طبعا، لكنها لا توفر حماية لتصميماتك، هي وسيلة للتسويق فقط.
      الوضع الامثل لاختيار القماش هو اثناء عملية التصميم نفسها ليس قبلها ولا بعدها. وضع الافكار المبدئية يليه اختيار القماش المناسب ثم وضع التصميمات النهائية بناء علي خواص القماشة.
      تغيير نوع القماش او خامته فقط لا يعتبر ابتكار او تصميم، الموضوع اعمق من ذلك، كل تصميم هو روئية او فلسفة لاسلوب الملابس، واذا لم يقدم الشخص فلسفة جديدة او روج او روئية جديدة فهو مقلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.