5 نصائح للتعامل مع زبائن الاتيليه الغاضبين

5 نصائح للتعامل مع زبائن الاتيليه الغاضبين

تصميم الازياء للسيدات

مع ضغط العمل المستمر في الاتيليهات وكثرة طلبات العملاء واختلافها فمن العادي ان يغضب أحد زبائن الاتيليه من مستوي العمل والخدمة التي يحصل عليها في الاتيليه وسواء كان هذا الغضب له ما يبرره او (في اغلب الحالات) لا مبرر له لكن في جميع الاحوال يجب إرضاء زبون الاتيليه الغاضب وحل مشكلته وذلك لان الزبون الغاضب يعتبر خسارة للاتيليه، كما انه يمكن ان يكون علي حق في بعض الحالات وحل مشكلته يتضمن تحسين خدمة الاتيليه بشكل عام وتحسين أسلوب العمل فيه.

إذا كنت تملك اتيليه وتعمل في فساتين السهرة لزبائنك فأنت مثلي تعرف ان أسلوب التعامل مع الزبون هو اهم عوامل نجاح الاتيليه، لكن التعامل معهم يحتاج فعلا لصبر وهدوء أعصاب (كان الله في عونك) وانت اثناء تعاملك معه بحاجة الي فهم طلباته واقناعه بقدرتك على تحقيقها، وفعليا فإن الزبون لم يدخل الي الاتيليه ويقرر ان يشتري منك الا لأنه مقتنع أنك أفضل شخص يمكنه الوثوق فيك والاعتماد عليك في تحقيق ما يريد.

لكنه هذا الزبون قد يصبح عدائيا فجأة، فكيف يمكن التعامل معه؟

في البداية يجب ان يكون في كل اتيليه بروتوكول للتعامل مع الزبائن وان يكون هذا البروتوكول واضح ومعلن ويسهل على كل الزبائن قراءته ومعرفة شروطه، بما في ذلك أساليب تسليم الفساتين وشروط الخدمة، وهذا البروتوكول يساعد في تقليل المشاكل بشكل كبير ويقطع الطريق علي الزبون العدائي ويقلل فرص حدوث المشاكل من الأصل لكن في حالة حدثت المشكلة كيف يمكن حلها.

1- حل المشكلة بسرعة واسمع كثيرا

في بعض الحالات يتذمر الزبون من أشياء بسيطة ويمكن ان يكون حلها سهل، لا تعاند مبررا ذلك بأنه المخطئ (الزبون دائما علي حق) حل مشكلته بسرعة قبل ان تتفاقم وتصبح تكلفة حلها أكبر. كما ان مشاكل كثيرة في التعامل مع الزبائن يكون حلها فقط في الاستماع، عنما فتحت اتيليه في سنة 2004 قمت بتعيين موظفة للاستقبال مهمتها بالطبع كانت استلام وتسلم الاوردرات من الزبائن لكن طلبت منها التركيز علي التحدث مع الزبائن والاستماع لهم، بعض الناس مشكلته انه يريد ان يتكلم (وطبعا هو علي حق).

2- كن في صف الزبون

يجب في بداية كلامك مع الزبون ان تقنعه بانك في صفه سواء من حيث تفهمك فعلا لأهمية المشكلة (لا تقل له انها مشكلة بسيطة) وضرورة إصلاحها وكذلك ان جميع العاملين في الاتيليه ليسوا طرف اخر ضده بل انكم كلكم لكم هدف واحد وهو اظهار الزبون في أحسن صورة.

3- هدئ الجو

في حالات كثيرة يكون السبب في المشكلة هو فقط عصبية كل من العاملين في الاتيليه وكذلك الزبون عصبية كل من الطرفين ستتسبب في حدوث المشكلة حتى بدون أسباب حقيقية، تهدئتهم وفي بعض الحالات ابعادهم عن بعضهم قد يكون حل كافي للمشكلة.

4- ضع نفسك مكانه

في حالات كثيرة يكون حل المشكلة بسيط جدا بشرط ان تضع نفسك مكان الزبون وان تفكر في الحلول التي يبحث عنها هو وليس انت، قد تظن ان حل المشكلة يتطلب إعادة قص الفستان كله من الأول وهذا من وجه نظرك انت، في حين ان الزبون قد يطلب فقط عمل بعض التضييقات، او إضافة طبقة من قماش اخر.

5- اظهر بعض الصرامة

في بعض الحالات يكون أسلوب الزبون نفسه مستفز ويتعمد احداث المشاكل في كل مرة، وفي هذه الحالة يكون من الأفضل اظهار بعض الحزم والشدة معه وعدم قبول أي طلبات تشغيل (اوردر) منه بعد ذلك، هذا النوع من الزبائن من الأفضل عدم التعامل.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
3 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول محمد حسن:

    مصنع الفيروز – للتصنيع للغير
    نحن متخصصون فى تصنيع جميع ملابس اليونيفوم – متخصصون فى تصنيع سويت شيرت – بولو شيرت – تى شيرت – بنطلون شروال – بنطلون جبردين – ترينج ميلتون – نحن لسنا الوحيدون لكننا مميزون بفضل الله – افضل جوده فى التصنيع – افضل سعر تصنيع و يسعدنا التعامل معاكم
    القاهره – المرج الجديده – شارع الجمهوريه – امام قاعة الف ليله – بجولر بيم
    محمد حسن – 01113656712

  2. يقول ام عبدالرحمن:

    السلام عليكم
    انا احب رسم الموديلات جدآ وارسم افكاري على كراسة لاكن المشكلة كيف اوصل تصاميمي للسوق وانا ما اقدر حاليا افتح اتيليه

    1. يقول خالد الشيخ:

      نفذي من خلال اتيليه وبيعي المنتج باسمك.
      او تعملي مصممة في مصنع او اتيليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.