مشروع الملابس وأهمية التسويق

مشروع الملابس وأهمية التسويق

تسويق الملابسالتسويق من اهم المهام الضرورية لنجاح أي مشروع، بدون التسويق لن تجد من يشتري منك منتجاتك، والجهود المبذولة للتسويق لمنتجات مشروعك الصغير في بداية حياتك ربما تكون عنصرا حاسما غي نجاح المشروع او فشله سواء كان هذا المشروع عبارة عن اتيليه او ورشة تصنيع صغيرة او حتي مصنع متوسط الحجم، خصوصا ان اغلب أصحاب المشاريع الصغيرة يفشلون لسبب من اثنين:

1- عدم ادراك أهمية التسويق ودوره في نجاح المشروع: فيظن البعض ان دوره ينحصر في انتاج بضاعة جيدة جدا وبسعر منخفض، واختيار افضل الخامات وغيرها من خصائص المنتج، لكن افضل المنتجات بدون التسويق ستؤدي الي الفشل، وقديما قالوا “حسن السوق ولا حسن البضاعة”.

2- وضع اهداف تسويقية غير عقلانية: ومن هذه الأهداف ان يبدأ شخص ما ورشة صغيرة ويتخيل انه قادر علي منافسة اكبر المنتجات، وان منتجاته ستغطي كل الأسواق فينتج الملابس للأطفال والسيدات والرجال، ملابس المنزل والنوم والمدارس وكل شيء، متناسيا ان مشروعه صغير ويجب ان يركز في مجال صغير نسبيا.

ولهذا يمكن ان تكون النصائح التالية مفيدة لكل شخص يسعي لتاسيس مشروع جديد في مجال صناعة الملابس:

ركز علي جزء صغير من السوق واخدمه جيدا:

سوق الم

لابس كبير جدا، وهو واحد من اكبر الأسواق وأكثرها تنوعا، ما بين ملابس عمل وملابس نوم وملابس منزل، للأطفال والسيدات والرجال، وحتي بالنسبة للأسعار يوجد تفوات كبير بين الشرائح السوقية المختلفة، حاول ان تختار شريحة واحدة وتركز عليها جيدا، الشركات الكبيرة دائما تفشل في خدمة الشرائح الصغيرة، وهذه هي الفرصة الوحيدة للشركات الصغيرة لمنافسة الشركات الكبيرةو التغلب عليها، تحديد جزء صغير من السوق وخدمته بشكل متميز.

ابتكر ولا تقلد:

للأسف التقليد في صناعة الملابس الجاهزة المصرية اصبح عرفا وقاعدة، وعذرنا ان اغلب العاملين في هذه الصناعة لم يدرسوها ولم يفهموا أصولها، لكن المستهلك يبحث عن التميز، وبالنسبة لصاحب المشروع الواعي تعتبر هذه ميزة مهمة جدا، دعك من المقلدين وابتكر انت تصميمات جديدة وسوقها، ان لم تكن قادرا علي الابتكار وظف مصمما وكن متميزا في السوق، اجر المصمم لن يكلف كثيرا لكنك ستكون متميزا وبعد قليل من الوقت سيعرفك المستهلك بالاسم ويبحث عنك.

المنتج الجيد هو الذي يلائم المستهلك:

أفضل المنتجات قد تفشل لأنها لا تناسب المستهلك، تخيل وجود بنطلونات يابانية تباع في القاهرة بنصف الثمن !!! بالطبع فكرة فاشلة، حاول ان تفهم سوقك وان تقدم له ما يحتاجه، المنتج الجيد هو الذي يلائم تطلعات المستهلك.

احترم عملائك:

سواء كان عملائك هم أصحاب المحلات او المستهلك مباشرة، احترم المواعيد، ولا تصنع منتجات سيئة، واذا أخطأت حاول اصلاح اخطائك، وحاول ان تستمع لهم دائما سواء بشكل مباشر او عن طريق متابعة المحلات باستمرار والتعرف علي المشاكل المتكررة ومحاولة إصلاحها.

توسع ببطء:

بعد نجاحك في خدمة الشريحة السوقية الصغيرة التي اخترتها خاول ان تتوسع في مجال قريب منها، فلو كنت تصنع ملابس المدارس للأطفال اتجه لتصنيع الملابس الخارجية لهم، او ملابس المدارس الاعديدية والثانوية، لكن لا تعمل في صناعة ملابس المدارس ثم تتوسع في صناعة ملابس السهرة.

 

الكاتب: Leopard

avatar
7 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول محمد عبد المنعم:

    هام جدا دراسة التسويق قبل البدء فى اى مشروع
    شكرا لحضرتك

  2. يقول مصطفي عبده:

    محتاج اتواصل معاك ممكن تسيبلي رقم تلفون

    1. يقول خالد الشيخ:

      ممكن تتواصل عن طريق تليفون الجمعية 01144445725

  3. يقول مدام/ نوسه:

    سلام عليكم بدات مشروع بوتيك صغير و اريد ان اتعامل مع منتج فاشوتيد ارجو التواصل معكم

    1. يقول خالد الشيخ:

      احنا مش بننتج ملابس.

  4. يقول الجنه غايتي:

    لو سمحت انا كنت عايزه اعمل مشروع مصنع ملابس لكن تنقصني الخبره بالمجال وكنت عايزه استفسر عن كذا حاجه بس ع الخاص …. ممكن؟؟؟

    1. يقول خالد الشيخ:

      راسيليني علي الايميل لو تخشين علي فكرة مشروعك، بخلاف ذلك اعرضي اسئلتك هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.