صفات صاحب مشروع الملابس الناجح- ج2

هذا الموضوع هو استكمال للموضوع السابق وكان بعنوان صفات صاحب مشروع الملابس الناجح- ج1 واليوم نستكمل باقي العوامل التي تساعدك علي تاسيس مشروعك الناجح بإذن الله.

مؤسس مشروع الملابس يقبل النقد البناء والرفض المسبب:

صاحب مشروع الملابس الناجح مبتكر ومبدع ودائما  في طليعة مجال صناعته، ولذلك فهو يعدل في اهدافه إذا ما شعر إن النقد بناء ومفيد لمشروعه، أما إذا شعر بعكس ذلك فهو يتجاهل هذا النقد ويعتبره نظره تشاؤميه لا ينبغي وضعها  في الاعتبار، إن صاحب مشروع الملابس يعرف أن الرفض والمعوقات جزء من أي عمل جديد، .ويتعامل مع ذلك بالصبر والمثابرة والدراسة.

مؤسس مشروع الملابس ذو عقل متفتح :

من المهم أن يكون صاحب مشروع الملابس متفتح العقل خصوصا إذا تلقى نصيحه، يجب أن يضع أي نصيحه موضع الدراسة قبل أن يقبلها ويرفضها، بل ويجب عليه أن يبحث عنها أينما وجدت، خاصة إذا كانت ستساعد على تحسين مشروعه الجديد وتوجهه الى الطريق الصحيح.

باقي الموضوع »

صفات صاحب مشروع الملابس الناجح- ج1

تأسيس مشروع ملابس ناجح يتطلب امتلاك الصفات المؤهلة للنجاح والمطلوبة لنجاح اي مشروع، بالإضافة الي بعض الخبرة في صناعة الملابس الجاهزة، إن صاحب مشروع الملابس الناجح يتشابه  في تفكيره وميوله مع باقي اصحاب المشاريع الناجحون ويمتلكون الصفات الشخصية التي تجعل منهم مميزون، ومن الملاحظ ان كل اصحاب المشاريع الناجحون يشتركون في الصفات الآتية:

تأسيس مشروع ملابس يتطلب وجود دافع داخلي للنجاح:

مالك المشروع دائما يرغب في النجاح والتوسع في عمله، الطموح هو الصفة البارزة لكل اصحاب المشاريع، غالبا ما يحدد عدة أهداف أمامه ويسعى إلى تحقيق كل واحد منها مهما اعترضه من عوائق.

باقي الموضوع »

تصميم المنتجات

التصميم هو تجميع متناغم لعدة اجزاء مختلفة بشكل منظم لتحقيق هدف محدد، هو تحويل الخامات الموجودة في الطبيعة الي منتجات تحقق منفعة للإنسان، فإذا كانت الاخشاب خامات طبيعية فأن الكراسي والمناضد هي تحويل لهذه الخامة الي منتج يستفيد منه الانسان، علي هذا يمكن اعتبار ان كل ما حولنا من صنع الانسان هي منتجات قام الانسان بتصميمها، بداية من عصا الفأس التي كانت يوما ما عبارة عن فرع شجرة ثم قام الانسان بتحويلها لأداة تفيده في عمله وتسهله عليه، ووصولا الي كل المنتجات العصرية الاكثر تعقيدا التي نراها حولنا يوميا.

من جهة اخري يمكن القول ان هناك مجالات للتصميم، فتصميم الكرسي يختلف عن تصميم المباني، وتصميم الملابس مختلف تماما في اسلوبه وطريقته عن تصميم الكباري، ولهذا تم تصنيف التصميم الي تصميم هندسي وتصميم المنتجات.

باقي الموضوع »

شكل الجسم وتصميم الازياء المناسبة له

يعد من ذكاء مصمم الأزياء اختياره لشكل الزى المناسب  لطبيعة وشكل جسم المستخدم ونظراً لأختلاف شكل الجسم من شخص لآخر يجب أن يعى مصمم الازياء اسس تصميم الزى المناسب لكل شخص وأن يحاول أن يخفى العيوب التي قد تظهر امامه, ولهذا يجب أن يراعى عدة امور أثناء تصميم الازياء منها اللون وشكل قصة الزى والخامات واتجاهات الخطوط وكذلك الاكسسوارات وغيرها من العوامل التى تظهر الزى بالشكل المناسب .

ويأخذ جسم المرأة واحد من اربعة اشكال:

  • الشكل الكمثرى او شكل المثلث A:

تكون فيه الرقبة طويلة والاكتاف صغيرة والصدر متوسط الحجم والارداف ممتلئة ومستديرة وهو الشكل الأكثر شيوعاً بين السيدات.

ولإعطاء الجسم التوازن المطلوب والوصول إلى الشكل الجمالى يجب أن يحقق المصمم التوازن بين حجم الكتف الصغير ومحاولة اظهاره بحجم اكبر والعكس بالنسبة لحجم الارداف ومحاولة اظهارها بحجم أقل وذلك عن طريق استخدام الألوان الفاتحة في الجزء العلوى والالوان الداكنة فى الجزء السفلى ويمكن ايضا استخدام النقوش والتطريزات الكبيرة وتشكيلات من القماش (الدرابيهات والكرانيش) على الجزء العلوى والياقات والاكوال العريضة، ويمكن التنويع في شكل الكم ويكون الكم المنفوخ مناسب ويجب الابتعاد عن استخدام النقوش والقصات الكثيرة وخصوصاً الدائرية مثل الكلوش والدوبل كلوش فى الجزى السفلى لان هذا سوف يلفت الانتباه لكبر حجم الارداف وعدم استخدام القصات القصيرة فى الفستان او الجيب لنفس السبب وكذلك يراعى عند تصميم البنطلون ان يكون ذو اتساع مناسب للارجل لتحقيق التوازن المطلوب والبعد عن البنطلون ذو الارجل الضيقة لأنه يظهر حجم الارداف.

باقي الموضوع »

 صفحة 66 من 72  « الاولي  .... « 65  66  67  68 » ....  الاخيرة » 

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

المفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورة تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.