كيف يتم تصميم الازياء

تصميم الازياء هو ابتكار اشكال جديدة لها، اسلوب جديد، تفاصيل جديدة، لكن السؤال هو؛ لماذا يبتكر المصمم هذه الاشكال الجديدة؟ هل يبتكرها لمجرد الابتكار؟ ام يبتكرها لهدف؟ علميا فإن اي عمل بلا هدف فهو عمل بلا قيمة، واداريا فإن اي عمل بدون هدف هو عمل لا يمكن قياس مدي نجاحه.

ما علينا من المواضيع العلمية والادارية، المهم ان تصميم الازياء هو عمل منظم له اهداف يسعي لتحقيقها، اهم هذه الاهداف هو …. ارضاء الناس، والمجتمع. بشكل اساسي لا يمكن ان يكون مصمم الازياء ناجح بدون رضاء المجتمع من حوله عن ازياؤه. تخيل وجود مصمم ازياء عبقري يبتكر اشكال جديدة للازياء، لكن هذه الازياء لا تعجب الناس، كيف نحكم علي مثل هذا المصمم؟ النتيجة هي الحكم عليه بالفشل.

واضح جدا من هذه المقدمة ان التصميم، ليس مجرد خلط الوان، او تركيب اكسسورات، او تلوين اسكتشات، تصميم الازياء اكبر من مجرد رسم علي ورق، وليس هذا تقليلا من اهمية الرسم في مجال التصميم، لكن القيمة الاهم في تصميم الازياء هي الفكرة، المحور الاساسي الذي تحدد كيف يتم تقييم التصميم هي الفكرة، الفكرة الجيدة هي التي تجذبك، وهي التي تدهشك، واستخدامك لذلك الجاكيت او البنطلون بتركيبته المميزة وفكرته الجديدة هي التي دفعتك لشراؤه وتفضيله مقارنة بالعديد من الجواكت والبنطلونات الاخري.

باقي الموضوع »

مفهوم تصميم الازياء

استمتع كثيرا بالمناقشة مع اصدقائي المصممين حول مفهوم التصميم واهدافه، فكثيرا ما يؤلمني اعتقاد البعض بأن التصميم مجال لتضييع الوقت، وخصوصا في مجال الازياء، بل ان الكلمة التي تقتلني هي “فن التصميم” التي اراها هنا وهناك بشكل مستفز، ومن ذا الذي يمكنه ان يمنعنا؟ فإذا كان عندنا القيادة فنا “لا اعرف كيف” فلما لا يكون التصميم هو الاخر فنا، فنحن في عصر اصبح فيه كل شيء فن، والمشكلة انه رغم اننا نفترض ان كل شيء حولنا هو فن، الا اننا لا نري اي نتيجة لكل هذا الكم الهائل من “الفنون” حولنا، بل اننا نري الذوق العام ينحدر باستمرار نحو مزيد من “الفن الهابط !”.

التصميم كحرفة وُلد مع الانسان منذ يومه الاول علي الارض، ولحسن حظي ففي الغالب كان اول ما صممه الانسان هو الملابس، فالتصميم هو استخدام الخامات الموجودة حوله في الطبيعة، وتحويلها لأداة او منتج، واشهر مثال للتصميم هو عندما تقطع فرعا من شجرة لاستخدامه كعصا، ويمكن الجزم بأن اول ما صممه الانسان كانت ملابسه التي تحميه من عوامل البيئة حوله، وتواري عورته.

باقي الموضوع »

هل انت موهوب في تصميم الازياء؟

مصمم ازياءيسألني الكثيرون كيف اعرف انني موهوب في تصميم الازياء؟ او انا احب التصميم ولن انجح في تصميم الازياء لأنني لا اعرف كيف ارسم تصميماتي، او انا احب الرسم ولهذا اريد ان اصبح مصمم ازياء.

ببساطة وخلاف ما يتناقله الكثير من الناس فإن تصميم الازياء يختلف عن رسمها، ولو ان رسم الازياء يكمل عمل المصمم الا ان النجاح في التصميم لا يتطلب بالضرورة القدرة علي الرسم والعكس فإن رسم الازياء باحتراف لا يصنع مصمم ازياء ناجح.

فاذا كان رسم الازياء يحتاج الي مهارات لوضع الخطوط الجيدة، وبشكل جميل، وتلوين الاسكتشات بحيث تبرز التفاصيل، ويظهر القماش، فإن تصميم الازياء عملية مختلفة تماما، حيث يجب علي مصمم الازياء ان يفكر كثيرا في اماكن الخطوط، ومعناها، ومع طبيعة التصميم، والشخص الذي سيرتدي هذا الزي. باختصار المصمم يجب ان يكون قادرا علي ابتكار اشكال جديدة قابلة للانتاج وقابلة للتسويق.

باقي الموضوع »

ما هو الفن؟ وما هو دوره في المجتمع؟

كثير من الاشياء حولنا نتعامل معها علي انها بديهيات، ولا نشغل بالنا بالتعرف عليها بشكل حقيقي، فالفن في نظر الكثيرين هو الافلام والاغاني والمسلسلات، وبنظرة سريعة علي صفحة الفن في اي جريدة، ستكتشف ان كل الاخبار في هذه الصفحة عن الافلام وابطالها، واخبار “زواجهم وطلاقهم” شئ غريب حقا ان يكون هذا هو الفن وان تكون هذه هي اخباره ثم يخرج علينا من يقول ان الفن مهم جدا للمجتمه !!

كما ان خبر تنظيم نخبة من “الفنانين” لمسيرة للدعوة لحرية الفن والابداع من خلال بنود الدستور في الفترة القادمة، قد اعاد الي ذهني نفس السؤال مرة اخري، ما هو الفن؟

هل الفن ابداع وابتكار، وخيال واسع، ام ان الفن هو افلام واغاني، ام الفن هو الرسم والنحت والموسيقي، وايا كان الفن فما هو دوره، ولماذا يصرون علي القول ان الفن هو اساس الحضارة، ولماذا لم تتجاهل حضارة واحدة من الحضارات العظيمة التي نقرأ عنا في كتب التاريخ الفن والفنانين، ولنا في التاريخ الفرعوني والقبطي والاسلامي نماذج وامثلة، حيث اهتمت كل الحضارات بالفن، فمصر لم تتجاهل الفن طوال تاريخها منذ سبعة الاف عام.

باقي الموضوع »

 صفحة 69 من 72  « الاولي  .... « 68  69  70  71 » ....  الاخيرة » 

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

المفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورة تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.