تاريخ باترون الملابس

تاريخ باترون الملابس

patternإعداد الباترون علم له أصوله وقواعده، وتعتمد جودة الباترون بشكل كبير علي فهم القائم بعمل الباترون للموديل، وكيفية ترجمة خطوط هذا الموديل  وتنفيذها علي الباترون سواء كان ثنائي الأبعاد “هندسي” أو ثلاثي الأبعاد “تشكيل علي المانيكان”.

 ويمثل قسم العينة المكون من معدُ الباترونات ومسئولي القص ومنفذي العينات ومسؤلي الرقابة والجودة، العنصر الاساسي والجوهري في صناعة الملابس ويمكن اعتباره المحرك الأول لها، وترجع أهمية الباترونات في صناعة الملابس الي انها تحدد نوع المنتج ومقاسه كما تحدد طريقه تسلسل العمليات الإنتاجية من اختيار الخامات والخامات المساعدة وخطوات التشغيل وأسلوبه وشكل خط الإنتاج ونوعيات الماكينات المستخدمة داخله مما يؤدى إلى تحديد تكلفة المنتج (العينة) قبل بدء الإنتاج ككل.

ويعرف الباترون علي انه “شكل هندسي مغلق يمثل ابعاد الجسم البشري”

تاريخ الباترون:

 عبر التاريخ يمكن ملاحظة أن الإنسان في بداية حياته استخدم أكثر من قطعه نسيج يلف بها جسمه أعتبرها بمثابة الملبس الذي يستخدمه وقد نجح الإنسان في إيجاد إشكال مختلفة من خلال طريقة تشكيله لقطع النسيج واستخدامه لطرق الحياكة البسيطة في تثبيت تلك الأشكال. وحتى يومنا هذا مازالت الملابس تقوم على نفس الأسس ألا وهى التشكيل والحياكة مع إضافة أنها أصبحت أكثر تعقيدا وتتطلب درجه عالية من الإتقان.

 وقد وجدت بعض الآثار التي ترجع إلى القرن الثاني عشر تفيد أن الباترونات التي استخدمت في صنع الملابس في ذلك الوقت كانت مصنوعة من ألواح الإردواز. وفي القرن الثالث عشر كانت الباترونات تصنع في أوروبا من رقائق رفيعة من الخشب. وفى القرن الرابع والخامس عشر صنعت من ورق الكرتون السميك، وابتداء من القرن السادس عشر وحتى التاسع عشر استخدم صانعوا الملابس الباترونات الورقية الغير نمطيه وتنوعت نظم رسم الباترونات تنوعا كبيرا ساهم في تسهيل مهمة صناع الملابس لإنتاج ملابس دقيقة الصنع.

 وكانت الملابس تنفذ لكل جسم على حدي، فكانت مقاسات كل شخص تؤخذ باستخدام قطعه من الورق تشكل على الجزء العلوي للجسم، ثم تؤخذ عليها علامات الخصر والرقبة والكتف والجنب (فلم يكن معروفا رسم باترون تبعا لقياسات الجسم أو تبعا للجداول القياسية) ثم تستخدم هذه الورقة في قص الأقمشة وعمل الملابس، حتى عرفت وسيله جيده لأخذ قياسات الجسم حين اكتشف شريط القياس وعرف معه التشابه الكبير بين الأفراد في بعض قياسات الجسم.

وكان الباترون المرسوم بالحجم الطبيعي نادرا قبل القرن التاسع عشر،  حيث بدأ كل من “William” وزوجته “Ellen Demorest” عام 1850 في فيلادلفيا في عمل باترونات ورقية لسيدات، والتي انتشرت بعد ذلك في أوروبا وأمريكا وفى انجلترا قام الحائك الأمريكي بوتريك “E. Butterick” وزوجته إلن “Ellen” عام 1863 بإنتاج أول باترونات ورقية ذات قياسات وتدريجات محددة.

 ثم بدأت شركات إنتاج الباترونات في الظهور ففي عام 1870 قام الحائك “James Mc Call” بعمل باترون ورقى لرداء السيدات الكامل، ثم بدأت شركات أخرى في عمل الباترونات مثل “Pictorial Review Vouge” و”Advance” بالإضافة إلى شركه “Simplicity” وهى من أشهر شركات الباترونات الآن.

وتطورت طرق ضبط وتعديل الباترونات، كما تطورت القوانين الرياضية المستخدمة في عملها وفي الوقت الحاضر تنتج المؤسسات السابقة إلى جانب الباترونات المانيكانات القياسية ومستلزمات إنتاج الملابس المختلفة.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
7 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول ام جنى:

    ممكن لو سمحت دكتورنا معلومات اكثر تعمق عن تاريخ تطور الباترونات ومدارس الباترونات السته اذا سمحت

    1. يقول خالد الشيخ:

      ان شاء الله قريبا

  2. يقول HANANE:

    DOCTEUR,je suis marocaine j’ai un diplôme technicienne d’habillement au maroc,et j’aime continue mon formation,mais comment? MERCI

    1. يقول خالد الشيخ:

      اعرف ان المغرب بها صناعة ملابس قوية، ومادمت حصلت علي دبلومة، فيمكنك البدء في ممارسة العمل في احد مصانع المملكة.

  3. يقول dalia ali:

    السلام عليكم دكتور خالد ….
    اريد منك النصيحة فانا احب تصميم الازياء والحمد الله لدي الموهبة في تقديم تصاميم جيدة ولكن قيل لي ان يجب ان ادعم ذلك بالدراسة فماذا ادرس واين؟ وماهي الشهادات التي احتاجها لكي اطور نفسي في ذلك المجال وانجح؟ حيث اني درست الباترون والتصميم والتنفيذ بكورسات خاصة … شكرا

    1. يقول خالد الشيخ:

      لو انك بالفعل درستي في هذا المجال، فالتطوير بعد ذلك يكون من خلال العمل واكتساب الخبرة.

  4. يقول رباب محمد عبد الجواد:

    ياريت حضرتك تفيدنا عن مواقع تكون بتشرح باترونات ولو فى مجلات زى بوردا بتشرح باترونات موديلات ياريت حضرتك تفيدنا وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.