المصمم وشخصية العميل

المصمم وشخصية العميل

يجب علي مصمم الازياء ان يعرف شخصية العميل الذي سيصمم له، سواء كان هذا الشخص فردا واحدا وذلك عندما تتعامل مع العميل في الاتيليه، او كان هذا الشخص شريحة من المجتمع وذلك هو الحال عند العمل في المصانع والشركات، والمتأمل في حياة الناس يجد لكل منهم شخصية مختلفة عن غيره ، ولكل منهم أسلوبه في التعامل مع الآخرين فهذا يحب الظهور وهذه تخاف من الاضواء، وهذه شخصية كلاسيية في ملابسها وهكذا.

والتحليل السليم لشخصية العميل، يساعد المصمم علي تقديم التصميم المناسب له، وبالطبع فإن المصمم عندما يتعامل مع فرد واحد فيمكنه فهم الشخصية بسهولة، وبالتالي تقديم المنتج المناسب تمام، وتكون الازياء التي يقدمها المصمم في هذه الحالة مرتبطة تماما بالعميل وتلائمه بشكل ممتاز، “هذا بافتراض نجاح المصمم في فهم العميل”، اما في حالة التصميم لشريحة من المستهلكين، فيكون التركيز علي الشخصية بنسبة اقل، ويرجع ذلك الي وجود فروق بين الشخصيات التي يصمم لها المصمم، الا ان الشرائح المتجانسة من المستهلكين يكون لها سمات مشتركة يجب ان يراعيها المصمم في عمله حتي يمكنه تقديم السلعة المناسبة لهذه الشريحة.

تعريف الشخصية:

الشخصية هي مجموع الخصال والطباع المتنوعة الموجودة في كيان الشخص باستمرار، والتي تميزه عن غيره وتنعكس على تفاعله مع البيئة من حوله بما فيها من أشخاص ومواقف، سواء في فهمه وإدراكه أم في مشاعره وسلوكه وتصرفاته ومظهره الخارجي، ويضاف إلى ذلك القيم و الميول والرغبات والمواهب والأفكار والتصورات الشخصية. والشخصية لا تقتصر على المظهر الخارجي للفرد ولا على الصفات النفسية الداخلية أو التصرفات والسلوكيات المتنوعة التي يقوم بها وإنما هي نظام متكامل من هذه الأمور مجتمعة مع بعضها ويؤثر بعضها في بعض مما يعطي طابعاً محدداً للكيان المعنوي للشخص.

وللأسرة دور كبير في النمو النفسي في المراحل المبكرة في حياة الإنسان لأنها البيئة الأولى التي ترعى البذرة الإنسانية بعد الولادة ومنها يكتسب الطفل الكثير من الخبرات والمعلومات والسلوكيات والمهارات والقدرات التي تؤثر في نموه النفسي إيجاباً أو سلبا حسب نوعيتها وكميتها , وهي التي تشكل عجينة أخلاقه في مراحلها الأولى، كذلك للمجتمع دور في تكوين الشخصية من مؤثرات ثقافية واجتماعية والعادات والأعراف والتقاليد والقيم والمعتقدات…

والمصمم الواعي يجب ان يحلل الشخصية التي يتعامل معها وان يعرف ما هي ابرز مكوناتها، ثم يقوم من خلال التصميم بتقديم الازياء التي تبرز اجمل ما في هذه الشخصية، ويحاول ان يخفي عيوبها الشخصية، فبعض تفاصيل الملابس مثلا تناسب الشخصية المعتزة بنفسها مثل الاكوال المرتفعة التي تظهر خلف الرأس، في حين ان الشخصية الكلاسيكية تناسبها الملابس الطويلة الناعمة، والشخصية البسيطة تناسبها التفاصيل القليلة في ازياؤها، اما الشخصية التي تحب الظهور فلن تتنازل عن كميات من التطريز والزخارف في فساتينها وهكذا.
وفي بعض الحالات تسعي الشخصية الي ان تظهر بشكل مختلف قليلا او كثيرا عن الحقيقة، ومن امثلة ذلك المشاهير من مقدمي البرامج ومغنيين، او حتي الممثلين سواء كان ذلك في حياتهم اليومية، او عند تقديمهم لشخصيات تاريخية او مسرحية اثناء التمثيل، فهذا المغني قد يحب ان يظهر اصغر سنا ليعجب جمهوره، وهذه الممثلة قد تسعي لان تظهر اكثر رشاقة، اما علي المسرح فيجب علي مصمم الازياء ان يفهم خلفية الشخصية التي يصمم لها وان يساعد الممثل علي اقناع الجمهور بالشخصية التي يقدمها من خلال ازياؤه.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.
3 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول ssslove334:

    انا عندى موهبة تصميم الازياء ومش لاية الفرصة انى استغل موهبتى اعمل اية

    1. يقول خالد الشيخ:

      صممي واعرضي تصميماتك علي المصانع والاتيليهات.

  2. يقول منى عبد الوهاب:

    مقالك هذا يا دكتور..يثبت للكثير..أن مصمم الأزياء ليست فقط مهمته هو خلق أفكار جديدة أو جريئة فى الملابس..بل يجب أن يكون مترجما محترفا و ذكيا و حساسا فى استدراك ملامح الشخصية التى أمامه حتى يستطيع أن يضع لها ملبسها الصحيح..و هذا لن يتأتى الا بالثقافة و الاطلاع ..و تدعمهم الخبرة طبعا..مقالك مفيد جداااا…لك جزيل الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

دورة تعليم تصميم الازياء

اترك رقمك

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.