أهمية الموضة في حياتنا

أهمية الموضة في حياتناترتبط الموضة بالإنسان وترجع أهمية الموضة في حياتنا الي انها واحدة من أكثر مكونات الثقافة ارتباطا بالإنسان وافكاره. وربما يظن البعض ان الموضة امر ترفيهي ثانوي يمكن الاستغناء عنه. لكن الحقيقة ان الانسان يسعي دائما الي ابتكار الموضة وتتبعها مهما كان مستوي ثقافته او طبيعة أفكاره.

لكن لفهم هذه العلاقة يجب أولا ان نعرف ما هي الموضة. الموضة هي النمط الشائع في مكان وزمان محدد. والنمط هو شكل او طراز، فيمكن ان نقول طراز الملابس الطويلة او القصيرة هو الموضة. او ان نمط الملابس المطبوعة او الألوان البراقة هي موضة هذا الصيف وهكذا.

وبالتفكير في هذا التعريف نري ان الموضة الفرنسية على سبيل المثال تختلف في نمطها من وقت لأخر. كانت في القرن التاسع عشر بشكل وفي بداية القرن العشرين بشكل اخر. وهي مستمرة في التغير باستمرار في كل عقد من الزمن طوال القرن العشرين. وفي القرن الواحد والعشرين زادت سرعة تغيرها فأصبحت كل عام بشكل مختلف عن الأعوام السابقة.

لقد اتفقنا ان الموضة هي النمط الشائع في مكان وزمان محدد. ولهذا فهي تختلف أيضا باختلاف المكان. الموضة في فرنسا غير الموضة في الهند مثلا. فطبيعة المجتمع والطقس والثقافة تجعل اشكال الموضة مختلفة في كل مجتمع عن الاخر.

وإذا كان هذا هو مفهوم الموضة فسيكون من الواضح ان الموضة يجب ان تكون ناتج ثقافة المجتمع. كما ان الموضة يجب أيضا ان تكون ملائمة لاحتياجات هذا المجتمع. وفي هذه الحالة ستدرك مقدار أهمية الموضة في حياتنا لأي مجتمع ولكل انسان.

ما هي أهمية الموضة في حياتنا

الموضة مهمة في حياتناإذا كنت متفق مع ما سبق ستري ان تطوير موضة خاصة بنا أفضل بكثير من ترك الساحة لغيرنا ليطور هو اشكال من الموضة غير مناسبة لنا وفرضها علينا. ففي جميع الأحوال ترغب كل النساء في جديد ملابسها باستمرار والظهور بأفضل شكل ممكن. فلماذا لا نقدم لهن الأنماط المتجددة باستمرار من الملابس طالما انها نابعة من ثقافتنا وتتناسب مع عاداتنا؟ وفي هذه الحالة تري ان أهمية الموضة ترجع لعدة جوانب وهي:

  • الموضة أحد عناصر الثقافة
  • تطوير الملابس المصرية بشكل معاصر
  • الانتماء للمجتمع والمجموعة
  • الثقة بالنفس
  • التعبير عن شخصيتك
  • توفير فرص العمل وتشغيل المصانع

اولا الموضة أحد عناصر الثقافة

الموضة جزء اساسي من ثقافة اي مجتمع. شكلها العام وتفاصيلها واشكال القصات. اشكال الزخارف والتطريز المستخدمة. ستايل الملابس المستلهم من الازياء الفرعونية مثلا او الاسلامية واعادة تقديمها بشكل معاصر. كل هذه الافكار هي تطوير مستمر للثقافة المصرية. مثلما يتم الحفاظ علي الثقافة المصرية في اشكال الحلي والاكسسوارات والعمارة المصرية (ياريت) وفي المسلسلات والافلام (المفروض) وغيرها. كل هذا هذا يساعد علي ترسيخ الثقافة المصرية في وجداننا.

تطوير الملابس المصرية بشكل معاصر

إذا لاحظت شكل الملابس الهندية كمثال واضح جدا لتطوير الملابس القومية. ستري كيف انهم طوروا ملابسهم التقليدية بشكل عصري جدا. وأصبح الساري الهندي التقليدي موجود في كل عواصم العالم تقريبا. وجود هذه الموضة الهندية المعاصرة يزيد انتماء هذا الشعب لبلده وثقافته. وبالتالي لن يضطر هذا الشعب الي استخدام ملابس غيره من الشعوب التي قد لا تكون مناسبة له.

الانتماء للمجتمع والمجموعة

وجود موضة خاصة بمجتمع ما تساعد علي زيادة الشعور بالترابط بين افراد هذا المجتمع. إذا كنت تتذكر ارتداء تي شيرت المنتخب اثناء البطولات وكيف كنت تشعر بالسعادة عندما تقابل اخرين يرتدون نف التي شيرت. او عندما تشتري بلوزة مثلا وتجدين ان زميلتك ترتدي نفس البلوزة. وجود موضة خاصة بمجتمع او مجموعة تساعد علي ترابط افراده وزيادة احساسهم بالانتماء.

الثقة بالنفس والاحساس بالسعادة

ما مدي سعادتك بالبلوزة الجديدة التي تسلمها من عملك كل سنة لو كنت تعمل في وظيفة تفرض عليك زي موحد. تخيل انك كل عام تشتري بلوزتين او ثلاثة بنفس الشكل واللون وبدون أي تجديد. سنة بعد اخري ستشعرين بالملل. ان شراء منتجات الموضة الجديدة والمختلفة عن سابقتها يزيد إحساس الثقة بالنفس، ويمنحك شعورا بالسعادة.

التعبير عن شخصيتك

طلبة المدارس الذين يرتدون نفس الزي الموحد يتفننون في تغير مظهرهم. بعضهم يضيف قطعة اكسسوار الي الزي ليظهر بشكل مختلف عن الاخرين وليعبر عن شخصيته المختلفة. البعض الاخر يضيف قطعة ملابس خارجية على الزي. وغيرها من أفكار تغيير الشكل المعروفة للجميع. وذلك لان احتياج الانسان الي التعبير عن شخصيته هو احتياج أساسي مرتبط به منذ الطفولة ومهما زاد عمره.

توفير فرص العمل وتشغيل المصانع

إذا كانت كل الأسباب السابقة ستدفع المتسوقين الي شراء منتجات الموضة أيا كان مصدرها. فمن الافضل ان تكون هذه المنتجات مصنوعة في مصانعنا وبهذا يتم توفير فرص العمل للشباب. بدلا من شراء هذه المنتجات من الخارج وضياع هذه الفرص على شباب يحتاج اليها بشدة.

لكن لو نظرنا للموضة على انها ظاهرة عالمية. ويجب علينا ان نتبعها فقط بدون ان تكون معبرة عن ثقافتنا وبدون ان تكون ملائمة لاحتياجاتنا. ان نكون مجرد تابعين في عالم الموضة وليس لنا اي دور او ابتكار. هنا تصبح الموضة عبء على هذا المجتمع. وتكون اضرارها أكثر من فوائدها. ويمكن اختصار الموضوع ببساطة من خلال المقارنة بين تطوير الهنود لملابسهم التقليدية حتى أصبحت موضة في كل بلاد العالم. وكيف اننا على النقيض تركنا ملابسنا بدون تطوير لقرون من الزمان حتى أصبحت غير مناسبة للعصر. واضطررنا في النهاية الي التخلي عنها. وستدرك هنا أهمية الموضة في حياتنا اليومية ومستقبلنا ايضا.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد