اختيار الألوان

اختيار الألوان

اختيار الالوانالتوفيق بين الألوان من المهام اليومية التي يقوم بها الجميع، مصمم الأزياء ومستشار الموضة “ستايلست” ومصمم واجهات العرض في المحلات، وكذلك النساء والرجال وحتى الأطفال عند اختيار ألوان ملابسهم كل صباح ومساء.

البعض يستمتع بهذا الموضوع في كل مرة سواء لأنه يوفق الألوان عند شراء الملابس في الأصل، او لأنه يحب اختيار الألوان الغير معتادة مع بعضها، اما البعض الاخر فيجد مشكلة في توفيق الألوان مع بعضها ويحس بانه امر صعب، وكثيرا من الأوقات لا يقتنع باختياراته نفسها ولا يري انها مناسبة. ويوجد 5 قواعد أساسية وبسيطة يمكن الاعتماد عليها عند اختيار الألوان والتوفيق بينها.

اللون الأبيض ناجح دائما:

عند ارتداء شيميز باللون الأبيض يمكن ارتداء أي لون اخر معه، حتى لو كان مطبوعا بعدة ألوان، وتظهر قوة الأبيض أكثر عند استخدامه مع الألوان القاتمة مثل الأسود او الرمادي الداكن، والألوان البراقة مثل الأزرق والاحمر والبنفسجي.

التوفيق مع درجات الرمادي:

الرمادي أيضا يناسب معظم الألوان لكن المشكلة مع الرمادي هو درجته اللونية، والتي تؤثر بشكلين مختلفين على مدي توافق اللون مع الألوان الأخرى.

الرمادي الداكن يناسب الألوان البراقة زيادة عن اللزوم، فيظهرها لكن في نفس الوقت يقلل من درجة بريقها “يقفلها شوية” اما الرمادي الفاتح فيظهر الألوان أكثر قوة.

التأثير الثاني هو نسبة الأحمر والازرق في الرمادي، لان بعض الرماديات تميل نحو اللون الأحمر، في حين ان البعض الاخر يميل نحو الأزرق، وبالتالي الرمادي المحمر يناسب الألوان الساخنة أكثر من الباردة وهكذا.

الرمادي فعلا لون محير، تأثيره علي العين مخادع فتراه بدرجات مختلفة علي حسب الاضاءة وعلي حسب الالوان المجاورة له.

الألوان المبهرجة

جميل جدا البنطلون وعليه رسوم بالألوان الطبيعية لشكل الغابة الافريقية في الربيع، لكن اين يمكن إيجاد بلوزة تناسبه؟ الألوان الكثيرة في القطعة الواحدة تزيد من صعوبة توفيقها مع قطع اخري، وحتى بعد ذلك تصبح مرتبطة بها ويصعب ارتداءها مع أي قطع مختلفة.

الدرجات اللونية:

كل قيمة لونية “مثل الأحمر والازرق والاخضر” يكون لها الاف الدرجات ما بين البينك والاحمر، وما بين الاوف وايت والبني وهكذا “لاحظ الأسهم الصفراء في الصورة”. وارتداء أي ملابس من نفس القيمة اللونة لكن بدرجات مختلفة يعتبر اختيار كلاسيكي ويحدث توافق تلقائي بين درجات الألوان.

الألوان المكملة

اما الشخصيات الجريئة التي ترفض الكلاسيكية فلن يعجبها أسلوب الدرجات اللونية، وعكسه تماما هو اختيار الألوان المكملة مع بعضها، إذا كنت تتذكر دائرة الألوان كان اللون الأصفر فيها يقابل اللون البنفسجي مثلما يشير السهم الأزرق، او البرتقالي المحمر مع الأخضر المزرق، ويمكن استخدام هذه الثنائيات في الملابس ليظهر كل منهما قوة الاخر ويزيده بريقا، او يمكن أيضا استخدام مجموعات من ثلاثة ألوان مع بعضها “ثلاثيات” مثل استخدام البرتقالي مع الأخضر مع البنفسجي.

هل يمكن استخدام مجموعات من 4 ألوان؟ توفيق الألوان مع بعضها موضوع لا يخضع للقواعد بقدر ما يعتمد علي ذوق الانسان، والألوان لها معاني تختلف حسب البلد فاللون الأسود عندنا يرمز الي الحداد وفي بلاد اخري يعتبر الأبيض لون الحداد، كما ان لها جمال يختلف من حضارة لأخري لاحظ خلطة الألوان الهندية وكيف يستغرب الكثير منا توفيقهم للألوان رغم انها بالنسبة لهم طبيعية جدا.

والخلاصة لو كان اختيار الألوان عبارة عن مجموعة من القواعد التي يجب اتباعها بدقة، لما ظهر لكل انسان منا شخصيته المختلفة والمميزة، لكن هذه القواعد مجرد دليل يسهل عليك الموضوع.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.
2 تعليقان علي الموضوع
  1. يقول عزيز:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في الاول اودو ان اشكرك علي المجهود المبدول
    انا الان في بداية المشروع صناعة الملابس ولم تكن لدية خبرة في دالك
    وتعلمت تفصيل والطباعة علي التيشرتات وانجزت 8موضيلات للاطفال لقي اعجاب العملاء
    الحمدو للاه
    والان اريد انتاج كمية كبيرة
    فماهي الطريقة الجيدة لتسويق . وهل من نصائح لتفادي اي مشكل
    وشكرا جزيلا

    1. يقول خالد الشيخ:

      انت حاول توصل للمحلات وتعرض عليهم منتجاتك
      وركز علي ان يكون لديك منتج جيد بسعر مناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

دورة تعليم تصميم الازياء

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.