الأزياء ليست مجرد ملابس

الأزياء ليست مجرد ملابس

الأزياء الملابس

لا يمكن اعتبار الأزياء مجرد مجموعة من الفساتين والملابس التي ترتديها النساء ليظهر جمالهن. الأزياء شيء أكبر من هذا بكثير فهي ثقافة وحضارة وربما سياسة واقتصاد، كما ان كلمة الازياء لا ترتبط ايضا بالملابس الغالية فملابس الفلاحين والعمال وطلبة الملابس كلها ازياء.

فهي ما يعبر عن حضارات الشعوب، فالأزياء الهندية تحتفظ بوضعها عبر العصور نتيجة اهتمام الهنود بها وسعيهم المستمر نحو تطويرها لتناسب الحياة العصرية بحيث لا تصبح مجرد تاريخ يعرض في المتاحف، كما تعتبر الأزياء ثقافة فالألوان والاشكال المستخدمة في الصميم ترجع بشكل كبير الي ثقافة المصمم وكذلك ثقافة الشخص الذي يرتديها، وحاليا تحرم كثير من الدول استخدام أنواع معينة من الجلود والفرد للحفاظ على البيئة، كما ان الملابس المصنعة من منتجات طبيعية وصديقة للبيئة هو اتجاه شائع حاليا في كثير من الدول لحماية البيئة وعدم التأثير عليها.

أهمية الازياء

ومن اهم وظائف الأزياء هو الحفاظ على ثقافة المجتمع وتطويرها لذا يفترض ان يهتم المثقفون ومشاهير المجتمع باستخدام أزياء نابعة من ثقافتهم وليس ثقافة اخري غريبة علينا، ان الحرب الثقافية المشتعلة حاليا في فلسطين نتيجة استخدام البعض للعناصر الثقافية الفلسطينية من خلال الأزياء دليل علي دورها في الحفاظ على الهوية الثقافية واختصار الكثير من المؤتمرات والخطب من خلال فستان واحد يعبر عن الفكرة بأقل مجهود ممكن.

الازياء ليست مجرد ملابس

ولعل أكثر من عبر عن هذ المفهوم هي كوكو شانيل

حينما قالت:

Fashion is not something that exists in dresses only. Fashion is something in the air. It’s the wind that blows in the new fashion; you feel it coming, you smell it, in the sky, in the street; fashion has to do with ideas, the way we live, what is happening.”

ومن اشهر الأمثلة علي دور الأزياء السياسي هو قصة الزعيم الهندي غاندي الذي قرر مقاطعة المنتجات الإنجليزية والاعتماد على القطن الهندي والملابس الهندية كان له تأثير كبير علي نجاح أفكاره وانتشارها. اما الدور الاقتصادي للأزياء فيظهر في اهتمام فرنسا بهذه الصناعة، والمنافسة الشرسة التي تواجهها من أمريكا وخاصة في مدينة نيويورك للسيطرة على صناعة الأزياء عالميا.

دور الأزياء في حياة الشعوب اكبر بكثير من مجرد فستان وصناعة الموضة ليست مجرد عرض أزياء، فالموضة والازياء مثلها مثل الفنون والثقافة، تأثيرها كبير علي المجتمعات بحيث لا يمكن تجاهله، كما ان دورها الاقتصادي اكبر من ان يمكن الاستغناء عنه.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس الجاهزة، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الازياء.
4 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول صلاح:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بداية احب ان ابدي اعجابي بالموقع وفكرته وتصميمه السلس

    وسؤالي لكم يا د/خالد
    انا مهتم جدا بتصنيع تيشيرتات بولو وحاليا اجري دراسة جدوى للمشروع على ان يكون بشكل متوسط, ماهي المكائن التي استطيع ان اعتمد عليها في التصنيع وما هي الخامة الجيدة اللي استطيع ان انتج منها منتج فوق المتوسط ويكون بشكل منافس في السوق المصري؟

    وشكرا لوقتكم الثمين

    1. يقول خالد الشيخ:

      البولو يشتغل علي مكن اوفر واورليه
      وكمان محتاج زراير وعرواي وسنجل للباندة
      والخامات كير حسب التصميم

  2. يقول رنيم محمد:

    انا اخات كورس و اتعلمت التفصيل و بشتغل كويس لاكن الفكره اني مش عاوزه اكون مجرد واحده بتفصل انا عاوزه اكون مصممة ازياء لاكن عاوزه اعرف ازاي ابتدي المشوار
    محتاجه حد يحطني علي اول الطريق و يفهمني المفرود امشي ازاي
    هل محتاجه فلوس الاول ولا دراسه تانيه ولا ايه بظبط؟

    1. يقول خالد الشيخ:

      تعملي تصميمات خاصة بيكي وتنفذيها وتعرضيها علي الزباين مع الوقت هيبقي ليكي كولكشن خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

دورة تعليم تصميم الازياء

اترك رقمك

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.