عالم الموضة

عالم الموضةانه ذلك العالم السحري الذي اسر الجميع بغموضه ومفاجأته فأصبح الجميع يتلهف على متابعة اخباره واخر ما يقدمه، عالم الموضة هو العالم السحري الذي يقدم الجديد كل يوم وهو الذي يغير من شكل الحياة سنة بعد الأخرى وهو المسئول أيضا عن الحياة بشكلها كما هو الان.

وكلمة الموضة رغم ارتباطها بصناعة الأزياء، الا انها تطلق الاتجاهات الموجودة حاليا في كل مجالات التصميم، فهناك موضة في تصميم السيارات، وموضة في دهانات الحوائط، وموضة في الموسيقي والأفلام وغيرها تقريبا في معظم مجالات الحياة، الا ان ما يهمنا هنا هو عالم الموضة في الأزياء، والموضة باختصار هو الأسلوب السائد في مجتمع ما، فنقول مثلا ان الموضة في أوروبا والدول المتقدمة هي الاقمشة المطبوعة، او ان الموضة في أمريكا هي البنطلون الجينز الواسع، كما يمكننا القول ان الموضة في مصر هي خليط من كل ما سبق.

التجديد في عالم الموضة:

الموضة تتغير وتتبدل كل موسم (مش كل يوم) وتوجد لها ثلاث دورات حياة متداخلة، فتوجد موضة أساسية وهي الرئيسية المسيطرة، وتستمر لمدة حوالي 5 سنوات، مثلا البنطلون الضيق استمر في الفترة من 2010 وحتى 2015، ثم يختفي وسيطهر مكانه البنطلون الواسع قليلا.

لكن هذا البنطلون الضيق الذي استمر لمدة 5 سنوات لم يظل طوال هذه الفترة ثابت في شكله وتفاصيله، بل كان يتغير كل موسم ولعل أشهر شكلين له كانا البنطلون السكيني والليجنج، وبجانب الموضة الأساسية والموضة الموسمية توجد تقليعات تظهر وتختفي سريعا قد لا تستمر لموسم واحد حتى.

المسئول عن عالم الموضة:

ليست باريس ولا نيويورك ولا حتى طنطا، الموضة تظهر في عروض الازياء علي شكل توجهات او أفكار يقدمها المصممين الكبار، وعندما يقوم مصمم أزياء بعرض أفكاره ويراها غيره فيحاول تطوير الفكرة وهكذا يزيد عدد مصممي الأزياء الذين يتبنون نفس الفكرة، فتنتشر وتسيطر على باقي المصممين وعندما تصبح هذه الفكرة منتشرة بشدة، يقوم المصممين الكبار بالتغيير وتقديم فكرة اخري وهكذا. وهذا هو السر في تجدد عالم الموضة العالمية المستمر.

اذن الذين يغيرون اتجاه الموضة هم المصممين الكبار في الصناعة، لكنه ليس تغير بقرار مختوم، بل هو عملية حرة تتم بشكل تلقائي، ولهذا مصمم الأزياء لا يجب عليه ان يقلد الموضة بل عليه ان يسايرها، وان يقدم الأفكار الرائجة حاليا لكن بأسلوبه الخاص.

الجنون في عالم الموضة:

عالم الموضة لا يوجد فيه أي جنون ولا يقدم مصمم الأزياء أي عروض غريبة!!!

كل ما في الموضوع ان يدرس الأفكار الجديدة قبل تقديمها، وهذه الأفكار قد تكون غريبة لأنها ما زالت مجرد أفكار، هو يفكر لكن بشكل مختلف، بفكر باستخدام القماش فتخرج لنا هذه العروض الغريبة، فننتقدها لأنها لا تصلح للاستخدام، لكن الحقيقة ان المصمم الذي نفذ هذه الأفكار المجنونة لم يقصد بها الاستخدام أصلا، (احنا اللي فهمنا غلط)، بل هي مجرد أفكار مرسومة بالقماش.

لكن هذ المصمم يقوم بتحويل هذه الأفكار المجنونة بعد ذلك الي تصميمات تصلح للاستخدام، ونتيجة لأنه يفكر بهذه الطريقة تكون التصميمات التي يقدمها جديدة ومبتكرة ومعبرة عنه كمصمم وعن بيت الأزياء الذي يعمل فيه.

عالم الموضة ومصر:

اذا كنت استوعبت كل ما سبق فستدرك بكل بساطة ان كل دولة يجب ان يكون لها موضة خاصة بها، والا تكون مجرد تابع يرتدي ما يقدمه الاخرون، لان الواقع ان الاخرون (باريس- لندن- ميلان……. لوران- جوتشي- فلانتينو) لا يقدمون أزياء لنا، بل لهم مستهلك معروف لهااحتياجاته الخاصة في الأزياء والملابس، فاذا كانت هذه الملابس تناسبك فلا توجد مشكلة، اما اذا كنت مثل اغلب المصريين الذين لا تناسبهم تصميمات فلانتينو فستحتاج الي موضة خاصة مصرية، نحتاج الي يكون لنا عالم الموضة الخاص بنا، الذي يخدمنا ويقدم لنا ما يناسبنا.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
2 تعليقان علي الموضوع
  1. يقول منى الحليمي:

    شكراً للموقع ولكل من ساهم بنشر ثقافة الأزياء فهي فن راقي… يتطلب ذوق عالي.
    انا من السعودية وابحث عمن يعلمني كيف اصمم الأزياء للملابس العادية البيتية.
    هل يمكن أن ترشدوني لأحد المصممات؟
    أسكن المنطقة الشرقية وأفضل التعليم الإلكتروني.
    ولكم جزيل الشكر والتقدير.

    1. يقول خالد الشيخ:

      شكرا علي التعليق.
      لكن للاسف لا اعرف احد يمكنني ترشيحه، ان شاء الله حد يتواصل معكي ويفيدك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.