أشهر المصممين في عالم الموضة

أشهر المصممين في عالم الموضة

كريستيان ديور

شكل الساعة الرملية- كريستيان ديور

التفكير بأسلوب مختلف والهدف المحدد والفكرة الجيدة اساس النجاح، وهؤلاء المصممين الاربعة والذين يعتبرون أشهر المصممين في تاريخ صناعة الموضة علي مستوي العالم، كان لكل منهم هدف ورؤية حاولوا تحقيقها، بالطبع بعد الكثير من العمل وبذل المجهود والصبر.

تشارلز فريدريك وورث (1826–1895)

انجليزي واول من يعتبر مصمم أزياء، وأول من أنشئ بيت أزياء في باريس، وقبل تشارلز فريدريك وورث كان نظام العمل هو ان تقوم السيدة باختيار التصميم الذي ترديه وتحضر القماش، ويقوم الخياط فقط بقص القماش وخياطته حسب التصميم المطلوب، لكن وورث غير هذا النظام بحيث يقوم هو بوضع التصميم واختيار القماش المناسب ويقوم بتنفيذ هذا التصميم وعرضه، وعندما تعجب به إحدى الزبائن ينفذ نفس التصميم لها لكن بمقاساته. وكان وورث يعرض تصميماته المنفذة في 4 عروض أزياء سنوية، وتعتبر هذه بداية صناعة الموضة كما نعرفها اليوم.

مادلين فيونيت (1876–1975)

مصممة أزياء فرنسية وقد أطلق عليها ملكة شرائط البييه The Queen of the Bias Cut لأنها اول من استخدم هذه الشرائط في صناعة الأزياء، كما انها صنعت مانيكانات صغيرة الحجم كانت تصنع لها فساتين بنفس حجمها وتعرضها عليها، وتقوم بنقل هذه المانيكانات من مدينة لأخري حتى يشاهدها زبائنها من الاميرات والملكات ويطلبوا مثل هذه الفساتين لأنفسهم.

كوكو شانيل (1883–1971)

تربت في دار لرعاية الايتام لان أمها ماتت وتركها ابوها، وقد بدأت حياتها في تصميم وصناعة القبعات، وقد كانت تصميمات قبعاتها مميزة ببساطتها وافكارها المبتكرة، وبعد ذلك اتجهت لصناعة الملابس ثم افتتحت بيت أزياء خاص بها في باريس، وكانت شانيل تحاول دائما تصميم أزياء ابسط واسهل في ارتداؤها من الأزياء الموجودة، والتي كانت تري انها قاسية جدا علي المرأة، وقد بلغ نجاحها الي درجة ان الحكومة الفرنسية تقول ان زجاجة عطر “شانيل 5” الشهيرة تباع كل 30 ثانية أي انها تبيع 720 زجاجة كل ساعة، كما انها كانت تصميم الأزياء لمعظم مشاهير هوليوود قبل الحرب العالمية الثانية، قبل ان تتوقف معظم بيوت الأزياء وكذلك هوليوود عن العمل.

كريستيان ديور (1905–1957)

ابن لأسرة ثرية كانت ترغب في دراسة العلوم السياسية علي امل ان تتزاوج السياسة والمال ويصبح شخصا مهما في المجتمع، لكنه كان دائما يرغب في ان يعمل في تصميم الأزياء، فبدأ في الأول في الاعتماد علي نفسه ببيع اسكتشات تصميماته، ثم عمل مساعد مصمم أزياء حتى أكمل تعليمه وحصل على شهادة في تصميم الأزياء، فعمل كمصمم أساسي.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كانت لديه قناعة بأن العالم على استعداد لـ “طلة مختلفة New look” تتناسب مع التغيرات الاجتماعية والاقتصادية، فأنشأ بيت أزياء ديور في 1946، لكنه لم يقدم تشكيلته الا بعد ذلك بسنتين معتمدا على الألوان الأبيض والرمادي، والجيبات المنتفخة، لكن أكثر ما يميز ازياءه كان شكل الساعة الرملية والتي أطلقوا عليها الطلة الجديدة ” The New Look” والتي استمرت بعدها لفترة طويلة، واعتبرها النقاد وقتها انها ثورة في عالم الموضة.

الخلاصة:

ما بين وورث الذي غير شكل الصناعة تماما، وفيونيت التي غيرت أسلوب التسويق وحاولت بشتى الطرق الوصول الي زبائنها وعرض افكرها الجديدة عليهم، او شانيل التي تحدت ظروفها، وحاولت تصميم أزياء بسيطة مريحة للمرأة وليست قوالب تفرض شكلها عليها، وديور الذي رفض رغبات عائلته، كل منهم كانت له رؤية مختلفة عن الاخرين وهدف اكبر من مجرد النجاح التقليدي لكن التفكير بأسلوب مختلف وبطرق جديدة هو ما حول هؤلاء الأربعة الي أشهر المصممين في تاريخ الأزياء.

الكاتب: خالد الشيخ

avatar
مصمم ازياء مصري حاصل علي درجة الدكتوراة في تصميم الازياء، واعمل مدرس (دكتور) بكلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان- قسم الملابس، اكتب هنا في موقع فاشونايد، واعتبره ساحة للحوار المتبادل مع المهتمين بهذه الصناعة حول كل ما يخص تصميم وتصنيع الملابس والازياء.
6 تعليقات علي الموضوع
  1. يقول مصطفي جلال:

    انا اعشق تصميم الازياء جدا منذ المرحلة الاعدادية و للاسف لم اجد من يوجهنى لتعلمها مع العلم ان تصاميمى كان الاهل و الاقرباء ينفذونها عنى اى ترزي ف اتمنى ان يكون لدي الاهل الوعي لما يحبة الابناء و يجدونه ممتعا لهم كما اتسال دوما لماذا لا يوجد مصمم مصري محترف و ذو سمعه عالمية كزهير مراد و ايلي صعب و نيكولا جبران و غيرهم كما يوجد مصممين من الكويت و السعودية بدات تصل شهرتهم للعالمية و هل الموجود فى مصر صناعة ملابس وليست موضة وشكرا للبموقع الرائع

    1. يقول خالد الشيخ:

      لا احد ينكر ان لبنان لها تاريخ كبير في تصميم الازياء، وها هم يحصدون ما زرعوه من سنين.
      لمصر تاريخ اقدم: راجع اشكال الموضة في مصر في اوائل القرن العشرين، لكن صناعة الازياء في مصر تمر بمراحل صهود وهبوط. ولهذا يوجد “حاليا” قلة في اعداد المصممين.
      والموجود في مصر فعلا صناعة ملابس بدأت في التحول الي صناعة موضة.

  2. يقول شيرين:

    انا بشتغل فى تصنيع الملابس الرياضيه و عندى بعض اساسيات اعداد باترون للسيدات واريد ان اكون مصممه ازياء كيف اعرف اذا كان لدى موهبه مصمم الازياءام لا مع العلم ان دراستى متوسطه فى مجال الملابس الجاهزه بس بحب هذا المجال و سنى 45سنه فهل الكورس كافى

    1. يقول خالد الشيخ:

      اذا كانت افكارك مبتكرة وجديدة وتعجب الاخرين فانتي موهوبة في تصميم الازياء، والكورس هو بداية الطريق لاحتراف هذه المهنة.

  3. يقول د/ احمد حسنى:

    ارجوا الاستمرار واضافة العديد من المصممين واشهر اعمالهم بما في المتواجدين حاليا …..

    1. يقول خالد الشيخ:

      قريبا بإذن الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعجبك الموقع؟

صفحتنا علي فيسبوك

تواصل معنا...

هل تبحث عن موضوع معين؟

اعضاء فاشونايد

في نهاية سنة 2011 انشأنا موقع فاشونايد، واليوم قد اكملنا 8 سنوات ونحن نكتب هذه المقالات الدورية للمساهمة في تعليم تصميم الازياء والنقاش الجاد حول صناعة الملابس الجاهزة أيضا، حتي يجد كل مصمم أزياء مكانا ليقرأ ويثقف نفسه ويتعلم الجديد، او حتي ليفيد الاخرين بتجاربه ويناقش معهم مشاكله ومشاكلهم، وندعوك لتصفح الموقع وقراءة المواضيع عن الموضة والازياء وغيرها من المواضيع التي تناقش صناعة الملابس ، والتي نتمني ان تعجبك وان تفيدك في عملك، وإذا أعجبك موضوع أو كان لديك استفسار يمكن التعليق على الموضوع، كما يمكنك استخدام خاصية البحث لإيجاد المواضيع التي تهمك.

الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وفي عالم الموضة يتطلب تصميم الأزياء مهارات في البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب ان يكون المصمم علي دراية بالسوق والمستهلك، والاهم ان يكون قادرا على تحقيق أفكاره فهو متمكن من طرق إعداد باترون الملابس ويمكنه اعداد باترونات الملابس التي يصممها، فهو يعرف ان تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة اذا لم يتم تنفيذه فعليا

تصميم الازياء

تعليم تصميم الازياء

الفهوم العملي والواقعي لتصميم الازياء انه مهارة ابتكار الأفكار الجديدة التي تخدم المجتمع بتقديم ما يناسب ثقافته وعاداته ونمط الحياة فيه، كما يساعد علي إقامة المشروعات وتوفير فرص عمل للشباب بدلا من استيراد الملابس من البلاد الأخرى بكل تكاليفها وعيوبها،وتدور مواضيع فاشونايد حول الازياء ومفهوم التصميم وصناعة الموضة بشكل عملي واقعي وبالأسلوب الذي يساعد المصممين المبتدئين على العمل في صناعة الملابس وإنشاء بيوت ازياء مصرية عالمية، تهتم بقيمة الموضة النابعة من الثقافة، وتخدمها، وليس مجرد موضة تابعة تقلد ما يبتكره الأخرين

ولهذا نؤمن أن الموضة والازياء ضرورة لأي شعب واي ثقافة طالما أنها نابعة من ثقافة هذا الشعب، وتلبي احتياجاته وتفي بمتطلباته، كما نقدم من خلال الجمعية العربية دورات تعليم تصميم الازياء ودورات اعداد الباترون وكذلك دورات تعليم الخياطة للمبتدئين التي أفادت الكثيرين في تحقيق حلمهم، وساعدت الكثيرين علي تأسيس مشروع الملابس الجاهزة الناجح الذي أفاد أصحابه كما وفر فرص العمل لآخرين غيرهم.

نساعد المصمم علي النجاح

ومصمم الأزياء يستطيع تشغيل ماكينات الخياطة ويعرف الفرق بين كل مكنة والأخرى، وحتي ولو لم يكن مضطرا لتشغيلها بنفسه، كما انه يعرف أنواع الاقمشة والخامات التي تصنع منها، وكذلك الفرق بين صفات كل قماشة والأخرى، وقبل كل هذا مصمم الأزياء يمتلك ذوق راقي يعجب الناس، ويجتهد في عمله حتي يطور من ذاته فهو يعتبر تصميم الأزياء هوايته وعمله وليس مجرد وظيفة يؤديها مثل اي وظيفة اخري، فلا توجد حدود للنجاح في عالم الازياء.

لدينا فكر مختلف لاننا نعمل في مجال الموضة التي تتغير كل يوم وهذه هي طبيعتها مما يفرض علي مصمم الازياء أن يسعي بشكل دائم نحو تقديم الجديد والمبتكر، ومع مرور السنين تحولت الموضة إلى صناعة كبيرة يعمل فيها الألاف من مصممي الازياء ومعهم ملايين من العمال والفنيين لتقديم هذه المنتجات الجديدة إلى المستهلك. وبهذا أصبح التصميم هو المحرك الأساسي لهذه الصناعة، وإذا كان هناك نقص في تصميم الازياء في السوق المصري مما يعتبر مشكلة بالنسبة للمستهلك، لكنه يعتبر ميزة بالنسبة لصاحب مشروع الملابس الذي يسعي إلى تقديم منتجاته المتميزة فهذا هو الوضع المثالي لأي مشروع جديد يسعي للنجاح، ولكي يستطيع المصمم أن ينجح في تصميم ازياء تخدم المجتمع يحتاج إلى تجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات الضرورية لتنفيذ تصميماته، ولهذا يوجد فرق كبير بين مصمم ازياء يرسم أشكال جميلة ومصمم اخر يعرف كيف ينتج منتجات جميلة، والتصميم إذا ظل محبوسا فوق الورقة ولم يتحول إلي منتج فلا قيمة فعلية له.